90 ترليون دولار خسارة العالم من ارتفاع حرارة القطب الشمالي


تزايدت الدلائل العلمية والتحذيرات من أن تسارع وتيرة ذوبان الجليد في القطب الشمالي يمكن أن يكبد الاقتصاد العالمي خسائر تصل إلى تريليونات الدولارات.

 وخلصت دراسة دولية نشرت مؤخرا إلى أن تزايد دفء القطب الشمـالي بسرعـة كبيرة أصبح يؤدي إلى ذوبان الجليد أسفل المباني والطرق في المناطق القريبة التي تمتد من سيبيريا إلى ولاية ألاسكا الأميركية، مما يؤدي إلى ارتفاع منسوب المياه في البحار واضطراب أنماط درجات الحرارة جنوبا.

 وقدرت الدراسة أن الاقتصاد العالمي قد يتكبد خسائر تصل إلى تريليونات الدولارات خلال القرن الحالي، لأن تحول المنطقة المتجمدة إلى أحوال طقس دافئة وممطرة بدرجة أكبر سوف يؤدي إلى إذابة الجليد في مختلف أرجائها.

وحث التقرير الذي شارك فيه 90 عالما بينهم خبراء أميركيون الحكومات التي لها مصالح في القطب الشمالي على خفض انبعـاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، في وقت يشكك فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أن الأنشطة البشرية وعلى رأسها استخدام الوقود الأحفوري هي المسبب الرئيسي لتغير المناخ.

 وجاء في الدراسة التي قامت بتحديث نتائج علمية ترجع إلى عام 2011 أن “القطب الشمالي يزداد دفئا بسرعة كبيرة مقارنة بأي منطقة أخرى على سطح الأرض وأنه يصبح بوتيرة متسارعة دافئا وممطرا بدرجة أكبر”.

ويؤكد العلماء في الدراسة التي أجريت لصالح مجموعة المجلس القطبي التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وكندا والسويد والدنمارك والنرويج وفنلندا وأيسلندا أن “تزايد انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري نتيجة للأنشطة البشرية هو السبب الرئيسي لهذه الظاهرة”.

وتحذر الدراسة التي نشرت الثلاثاء الماضي من أن دفء القطب الشمـالي يمكن أن يؤدي إلى خسائر لا تقـل عن 7 تريليـونات دولار ويمكن أن تصل إلى 90 تريليون دولار بين عامي 2010 و2100، وأن الضرر الناجم عن ذلك يتجاوز المنافع المتمثلة في سهولة التنقيب عن النفط والغاز وتيسير الشحن.

وتابع التقرير أن الفترة بين عامي 2011 و2015 كانت الأكثر دفئا منذ بدء تسجيل البيانات في 1900. وأكد أن جليد البحار، الذي انكمش إلى مستوى قياسي في عام 2012، قد يختفي في فصول الصيف بحلول ثلاثينات القرن الحالي، أي في موعد يسبق توقعات كثيرة.

 وتسبب دفء الجليد في المزيد من الانهيارات الأرضية في حقل بوفانينكوفو الروسي للغاز في منطقة سيبيريا. كما أغلق ارتفاع الحرارة والفيضانات النادرة في الربيع الطريق السريع إلى حقول نورث سلوب النفطية في ولاية ألاسكا لمدة ثلاثة أسابيع في عام 2015.

 ويهدد ارتفاع درجات الحرارة حياة الصيادين من السكان الأصليين ويمثل جليد البحار أهمية حيوية لحيوانات برية مثل الدب القطبي والفقمة. وأوصى التقرير الدول القطبية والمعنية في المنطقة “بضرورة قيادة جهود عالمية في سبيل تنفيذ طموح ومبكر وكامل” لاتفاق باريس للمناخ الذي أبرم في عام 2015 بين قرابة 200 دولة بهدف الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ومن المقرر أن تعقد دول مجموعة المجلس القطبي اجتماعا لوزراء خارجيتها في مدينة فيربانكس في ولاية ألاسكا الأميركية في 11 مايو المقبل، لكن لم يتضح إن كانت نصيحة العلماء ستلقى صدى في نتائج الاجتماع. وكان ترامب قد هدد في حملته الانتخابية بالانسحاب من اتفاق باريس ووصف تغير المناخ في تغريدات على تويتر بأنه إنذار كاذب. وقال إنه يفضل تعزيز صناعة الوقود الأحفوري في الولايات المتحدة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!