7000 جندي يتسرّبون سنويًّا من الجيش الصهيوني


كشفت إحصائية عسكرية إسرائيلية، عن تسرّب حوالي سبعة آلاف جندي من صفوف الجيش الإسرائيلي سنويا، قبل انتهاء فترة الخدمة العسكرية.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، الثلاثاء، إن الإحصائيات التي حصلت عليها من الجيش والخاصة بعام 2016، تظهر أن واحدًا من بين كل سبعة جنود إسرائيليين لا ينهي خدمته العسكرية أو يطرَد من صفوف الجيش.

وأشارت الصحيفة إلى فشل محاولات القيادة العسكرية الحدَّ من ظاهرة التهرّب من أداء الخدمة العسكرية؛ إذ تشير الأرقام إلى أن أعداد المتسرّبين من الجيش بقيت على حالها منذ أعوام عديدة.

ولفتت إلى أن نسبة تسرّب الجنود الشباب من صفوف الجيش بلغت 14.6%، وبين المجندات وصلت إلى 7.5%، خلال عام 2016.

ونقلت الصحيفة عن ضابط إسرائيلي، قوله: “الجيش يخسر آلاف الجنود سنويا بسبب هذه الظاهرة، بحيث نهدف إلى تقليصها بنسب بين 60 إلى 70%”.

فيما أوضح مصدر رفيع المستوى في الجيش، أن غالبية الذين يتسربون من أداء الخدمة العسكرية يدّعون امتلاكهم دوافع وأسبابًا صحية وأمراضًا واضطرابات نفسية.

وعزا الجيش أسباب التسرّب من الخدمة العسكرية، إلى عدم رضا الجندي عن الوحدة العسكرية التي انخرط بها، أو تواجدهم في مسار خدمة عسكرية “غير صالح”؛ ممّن زُج بهم في السجن لارتكابهم مخالفات، ولم يتم تأهيلهم لأي منصب.

وذكرت الصحيفة أن ظاهرة التسرب من الجيش وعدم إنهاء الخدمة العسكرية التي تقرّر تقليصها إلى 32 شهرا بدلا من 36، تُقلق قيادة الجيش وقادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، ما يدفع باتجاه محاولة تعويض هذا النقص بتشجيع العرب البدو على التجنّد وفرض الخدمة على اليهود المتدينين “الحريديم”.

كما يخطط الجيش لاستيعاب نساء في وحداته المقاتلة بهدف سد النقص الذي تعاني منه هذه الوحدات في ضوء عمليات التسرب والتهرب من الخدمة العسكرية.

 

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!