تقليص المجموعة الجوية الروسية في سوريا لن يخل بميزان مكافحة الإرهاب


أكدت لجنة “الدوما” لشؤون الدفاع أن سحب نصف المجموعة الجوية الروسية من سوريا لن يؤدي إلى انبعاث النشاط الإرهابي هناك نظرا لوجود ما يكفي من القوة الروسية في سوريا.

وفي حديث للصحفيين، قال يوري شفيتكين نائب رئيس لجنة “الدوما” لشؤون الدفاع: “تتوفر لدى الجانب الروسي في سوريا كافة القوى والوسائل اللازمة لصد أي عدوان إن كان إرهابيا أو غيره”.

وأضاف: “ترابط في سوريا تشكيلات عسكرية روسية مختلفة بما فيها قوات الأسطول القادرة على صد أي عدوان مهما كان مصدره”، مشيرا إلى أن سحب المجموعة الجوية لم يأت إلا بعد تطهير مساحات شاسعة في سوريا من الإرهاب، وأن القوة الجوية المتبقية هناك كفيلة بتغطية المساحات المتبقية.

وسبق لرئيس إدارة العمليات لدى هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكوي، وأعلن يوم أمس عن الانتهاء من سحب نصف المجموعة الجوية الروسية من قاعدة حميميم الجوية في سوريا، معيدا إلى الأذهان أن الطائرات الروسية قد نفذت منذ نشرها في حميميم أكثر من 23 ألف طلعة جوية في إطار عملية مكافحة الإرهاب في سوريا.

سحب المجموعة الجوية المشار إليها، يأتي تنفيذا لقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مارس 2016 الذي اقتضى سحب معظم القوة الجوية الروسية من سوريا بعد أن تميزت في تنفيذ المهام الموكلة إليها وأنجزتها قبل موعدها.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!