عقوبات اميركية على 271 خبيراً سورياً


فرضت الولايات المتحدة مجموعة من العقوبات على 271 خبيراً كيميائياً وعدد من المسؤولين السوريين ردا على هجوم بغاز السارين في خان شيخون في محافظة إدلب اذ تتهم واشنطن دمشق بشنه في 4 نيسان الحالي، وفق  ما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية.
وأمرت الوزارة بتجميد جميع الأصول في الولايات المتحدة التي تعود لـ271 موظفا في مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري الذي قالت إنه مسؤول عن تطوير سلاح غاز السارين،  وحظرت على أي فرد أو شركة أميركية التعامل مع هؤلاء الموظفين.
وطبقا لمركز “مبادرة التهديد النووي” ومقره واشنطن، فإن المركز هو جهة رائدة في الأبحاث العلمية في سوريا وعلى علاقة وثيقة مع الجيش السوري.
وكانت واشنطن فرضت على المركز رزمتين من العقوبات في 2005 و2007 بسبب دوره المزعوم في إنتاج أسلحة دمار شامل، كما ان المركز بحسب واشنطن مسؤول عن إنتاج أسلحة كيميائية ، وتعتقد واشنطن أنها استخدمت في الهجوم وكذلك وسائل إطلاقها.
وأضاف المصدر أن الموظفين الـ271 يمتلكون خبرة علمية معينة في البرنامج أو أنهم يشاركون فيه منذ 2012.
وفرضت وزارة الخزانة الأميركية في وقت سابق عقوبات على 18 مسؤولاُ سوريا في كانون الثاني. وقال منوتشين أن الإدارة “ستسعى بلا كلل إلى إغلاق الشبكات المالية لجميع الأفراد المتورطين في إنتاج أسلحة كيميائية استخدمت في ارتكاب هذه الفظاعات.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!