موسكو توضح اقتراحاتها حول التحقيق في كيميائي خان شيخون


نفى سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن تكون روسيا قد دعت لإلغاء آلية التحقيق في الهجمات الكيميائية بسوريا، موضحا أن الحديث يدور فقط عن ضرورة تصحيح طريقة العمل.

فقد قال ريابكوف: “يحاول خصومنا اتهامنا بزعزعة الثقة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. لكننا لا نريد إلغاء شيء، ولا نقترح شيئا جديدا كبديل للآلية الموجودة”.

وأوضح أن موسكو تريد من آلية التحقيق المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة أن تعمل بشكل صحيح، وأن يتوجه فريق خبراء معنيين إلى سوريا في أقرب وقت، وأن يتولى هؤلاء الخبراء مهمة التحقيق في الهجوم الكيميائي بخان شيخون. وشدد على أن فريق الخبراء هذا يجب أن يضم أشخاصا موثوقين، وليس أشخاصا تثير أنشطتهم السابقة شكوكا حول موضوعيتهم.

وأضاف أن قضية التحقيق في الهجوم الكيميائي في خان شيخون في الرابع من أبريل الجاري وضرورة إرسال الخبراء إلى هذه المنطقة وإلى قاعدة الشعيرات الجوية بريف حمص تلقي بظلالها على كافة أوجه الحوار الروسي الأمريكي. واعتبر أن هناك عددا من الخلافات الكبيرة بين موسكو وواشنطن ما زالت قائمة فيما يخص العملية السياسية في سوريا وتنفيذ القرار الدولي رقم 2254 بكامل بنوده.

يذكر أن دمشق تنفي، بصورة قطعية، أي صلة لها بالأحداث في بلدة خان شيخون بريف إدلب، فيما تصر المعارضة السورية على كون مأساة خان شيخون ناجمة عن قصف كيميائي نفذته طائرة حربية سورية أقلعت من قاعدة الشعيرات في ريف حمص.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!