لماذا يتجنبون السلالم أثناء إعداد زيارة ترامب لبريطانيا؟


نسبت وسائل إعلام بريطانية، مثل صحيفة “صن” وغيرها، فضلا عن صحف ومواقع أميركية كثيرة مثل “سي إن إن”، خلال الأيام الماضية إلى مخططي زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب المرتقبة إلى بريطانيا في سبتمبر/أيلول القادم، إلى أنهم سيعملون على تجنب “السلالم” قدر ما يستطيعون خلال إعداد جدول أعمال الرئيس وتنقلاته.
والسبب الغامض لهذه الخطوة، وفق ما تناقلته وسائل الإعلام الغربية، هو خوف الرئيس المرضي من السلالم وهو ما يطلق عليه بالإنجليزية bathmophobia.
وتعود بداية رصد هذا السلوك لدى ترمب إلى الصورة الشهيرة التي ظهر فيها في البيت الأبيض ممسكا بيد رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي خلال زيارتها للولايات المتحدة بعد يومين من تنصيب ترمب رسميا في 20 يناير/كانون الثاني.
وأكدت وسائل إعلام بريطانية وأميركية وقتذاك أن إمساك ترمب (70 عاما) بيد ماي ليس دافعه العلاقة القوية التي تربط بينهما، ولكن خوف الرئيس الأميركي من السلالم.
وحول هذا الموقف، صرحت ماي في وقت سابق إلى مجلة “فوغ” بقولها: “كنا (هي وترمب) نسير نحو طريق منحدر قليلا”.
وأفادت مصادر من داخل البيت الأبيض، حسب ما ذكرت وسائل إعلام غربية، أن الرئيس الأميركي لا يبدي إجمالا حالة من الارتياح عند التعامل مع السلالم أو المنحدرات.
وتناقلت وسائل الإعلام مؤخرا مقطع فيديو لترمب وهو ينظر إلى سلالم الطائرة أثناء نزوله منها.
وانتقد ترمب، في تغريدة سابقة، طريقة الرئيس السابق باراك أوباما في النزول والصعود من طائرة الرئاسة الأميركية، مشيرا إلى أنه يقفز على سلم الطائرة بسرعة كبيرة.
وحول مخاوف ترمب وعاداته الشخصية، اعترف الرئيس الأميركي عام 1997 صراحة في كتابه The Art of the Comeback أن أكثر ما يكرهه هو المصافحة باليد خشية انتقال الجراثيم، ووصف هذا السلوك بأنه “عادة سيئة”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!