البيت الأبيض يدافع عن تحرك حاملة طائرات إلى شبه الجزيرة الكورية


نفت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس ممارسة التضليل في شأن تحرك مجموعة حاملة طائرات أميركية صوب شبه الجزيرة الكورية، قائلة إنها «لم تذكر قط موعد الوصول وإن السفن لا تزال في الطريق».

وأوضحت قيادة الجيش الأميركي في المحيط الهادئ أول من أمس (الثلثاء)، أن مجموعة «كارل فينسون» الهجومية، كان عليها أن تستكمل أولاً فترة تدريب أقصر من المقرر مع استراليا، لكنها الآن تتجه صوب غرب المحيط الهادئ.

وعندما تباهى ترامب الأسبوع الماضي بأنه أرسل «أسطولاً» كتحذير إلى كوريا الشمالية، كانت مجموعة حاملة الطائرات «كارل فينسون» لا تزال بعيدة عن شبه الجزيرة الكورية وتحركت في الاتجاه المعاكس.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض، شون سبايسر: «الرئيس قال إن أسطولاً سيتجه إلى شبه الجزيرة الكورية. هذه حقيقة. حدث ذلك. بالأحرى يحدث».

وأحال أي استفسارات أخرى في شأن موعد انتشار المجموعة إلى وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون).

وفي بادئ الأمر قال الجيش الأميركي في بيان سابق خلال الشهر الجاري إن قائد قيادة المحيط الهادئ الأميرال هاري هاريس، «أمر المجموعة بالإبحار شمالاً وإعداد تقرير لمركز في غرب المحيط الهادئ».

لكن المجموعة توجهت لموقع آخر، ونشرت البحرية الأميركية في 15 نيسان (ابريل) الجاري صورة تظهر مجموعة «كارل فينسون» وهي تعبر مضيق سوندا في طريقها إلى مناورات مع استراليا.

وذكرت وسائل إعلام أخرى في 11 الشهر الجاري أن التحرك سيستغرق أكثر من أسبوع، لكن البحرية تقول إنها «لا تذكر مواقع عمليات سفنها المستقبلية لأسباب أمنية».

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!