medium_2017-04-20-e1380b2560

فرنسا: مناظرة تلفزيونية أخيرة لمرشحي الرئاسة يدافعون فيها عن برامجهم قبل أيام من الجولة الأولى


يسعى المرشحون الأحد عشر للانتخابات الرئاسية الفرنسية قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى، للدفاع عن برامجهم الانتخابية وذلك في برنامج تلفزيوني يبث مساء اليوم الخميس. فيما تظهر استطلاعات الرأي تقاربا كبيرا في نسب التصويت للمرشحين الأربعة الكبار: ميلنشون (أقصى اليسار) وفيون (اليمين) وماكرون (يسار الوسط) ومارين لوبان (اليمين المتطرف).

مع دخول الانتخابات الرئاسية الفرنسية مرحلتها الأخيرة، يرتقب الناخبون الفرنسيون مساء الخميس لقاء المرشحين الأحد عشر في برنامج تلفزيوني، قبيل ثلاثة أيام من توجههم إلى صناديق الاقتراع الأحد المقبل، في الجولة الأولى من أكثر انتخابات رئاسية غير متوقعة النتائج في تاريخ فرنسا الحديث.

وعلى مدى الأسابيع الماضية، سعى المرشحون، كل بطريقته، لتعبئة معسكره. فالحفاظ على الأمل، كانت هذه الرسالة التي أراد أن ينقلها مرشح الحزب الاشتراكي بونوا هامون، مساء الأربعاء، أمام آلاف الأشخاص الذين احتشدوا في ساحة الجمهورية بباريس. إذ دعا الفرنسيين إلى “عدم الاستسلام للخوف”، من خلال التصويت.

فيما شددت مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان خطابها الأمني المعادي للهجرة، وذلك إثر الإعلان عن إحباط عملية إرهابية في مدينة مارسيليا. ودعت إلى تعليق “الهجرة القانونية”، كما كررت عزمها على “وضع حد لاتفاقات شينغن” حول حرية تنقل الأفراد داخل الاتحاد الأوروبي.

مداخلة ربيع أوسبراهيم من ساحة الجمهورية خلال تجمع لأنصار هامون

من جهته، حرص مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلنشون على طمأنة الرأي العام حيال موضوع الخروج من منطقة اليورو، مؤكدا أنه لا يريد ذلك، علما بأن برنامجه يلحظ إعادة التفاوض حول المعاهدات الأوروبية مع بروكسل، والخروج منها بناء على استفتاء إذا أخفقت المفاوضات.

وبدا مرشح الوسط إيمانويل ماكرون منسجما مع وزير الدفاع جون إيف لودريون، الذي أسهب في إطرائه، كما بدا متشبثا بتقدمه كأوفر المرشحين حظا للفوز في انتخابات الرئاسة .

أما مرشح اليمين المحافظ فرنسوا فيون فهو حريص في المقام الأول على إظهار وجه مثالي، فبعد دعم الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي له، يظهر إلى الواجهة وإلى جانبه آلان جوبيه، وتتوقع استطلاعات الرأي احتمال أن يحصل على دعم في اللحظة الأخيرة من المحافظين، الذين قد يمتنعون في نهاية المطاف عن دعم ماكرون لحسابه.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!