واشنطن متهمة بـ «التجسس» على نظام «سويفت» المصرفي


نشر قراصنة يعملون في جماعة أطلقت على نفسها «وسطاء الظل» وثائق وملفات قال خبراء في الأمن الإلكتروني إنها تظهر خرق وكالة الأمن القومي الأميركية لنظام «سويفت» الخاص بالتراسل بين المصارف، ما سمح لها بمراقبة التدفقات النقدية بين بعض مصارف الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية.

وقال مستشار الأمن الإلكتروني شين شوك الذي ساعد مصارف في التحقيق في اختراقات لأنظمة «سويفت» التي يستخدمونها إن الوثائق التي نُشرت تضمنت شيفرة حاسوب من الممكن أن يستخدمها مجرمون للولوج إلى الخوادم الخاصة بالنظام ومراقبة نشاط التراسل.

وأوضح شوك إن من المحتمل أن يستخدم القراصنة المعلومات التي تم نشرها أمس (الجمعة) لاختراق المصارف وسرقة أموال من خلال عمليات تحاكي واقعة سرقة 81 مليون دولار من مصرف بنغلادش المركزي العام الماضي.

وقالت شركة «سويفت» في بيان: «ليست لدينا أدلة ترجح حدوث دخول غير مصرح به إلى شبكتنا أو خدمات التراسل التي لدينا على الإطلاق». وتشير الوثائق إلى أن الوكالة الأميركية ربما تكون اخترقت «سويفت» من خلال مكاتب خدمة، ومكاتب خدمة «سويفت» هي شركات توفر نقطة دخول للنظام الخاص بزبائن الشبكة الأصغر وبإمكانها إرسال واستقبال رسائل تتعلق بالتحويلات النقدية نيابة عنهم.

وقال مؤسس «كوماي تكنولوجيز» للأمن الإلكتروني والذي درس ما نشره «وسطاء الظل»: «إذا اخترقت مكتب الخدمة فهذا يعني أنك أصبحت تتمتع أيضا بإمكان الولوج إلى جميع زبائنهم وجميع المصارف»، ويعتقد سويش أن الجماعة لديها القدرة على الوصول إلى ملفات الوكالة.

ونفت شركة «إيست نتس» في بيان أن تكون قد تعرضت لخرق من قراصنة واصفة الأمر بأنه «عار من الصحة ولا أساس له».

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!