هيئة الأمن الفدرالي: هجوم سان بطرسبورغ أظهر أن جهود مكافحة الإرهاب غير كافية


أعلن مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف أن هجوم سان بطرسبورغ أظهر أن الجهود الأمنية الروسية في مكافحة الإرهاب لا تتناسب مع الأخطار الموجودة بشكل كامل.

وقال بورتنيكوف في اجتماع للجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب إن 8 معتقلين بعد الهجوم الإرهابي في مترو أنفاق سان بطرسبورغ كانوا أعضاء في خلايا إرهابية سرية.

وأوضح المسؤول الأمني الروسي أنه ألقي القبض على 6 من هؤلاء الأشخاص في سان بطرسبورغ وعلى اثنين منهم في موسكو، مشيرا إلى أن جميعهم منحدرون من آسيا الوسطى.

وأضاف: “تم ضبط كمية كبيرة من الأسلحة ومكونات للعبوات الناسفة. ويجري البحث عن منظمي (العمل الإرهابي) وأعوانهم المحتملين”.

وقال بورتنيكوف إنه يجب تشديد إجراءات المراقبة في المعابر الحدودية بحق أشخاص مشتبه بهم بالتورط في أنشطة تنظيمات إرهابية من أجل الحيلولة دون تسلل الإرهابيين إلى روسيا.

ودعا كذلك إلى تعزيز تعاون كل الجهات المعنية بمكافحة الإرهاب مع نظيراتها في الخارج ورفع مستوى تبادل المعلومات واتخاذ الإجراءات اللازمة لاعتقال المجرمين.

كما أكد بورتنيكوف على أهمية مواصلة العمل من أجل قطع قنوات تمويل الإرهاب ومكافحة تهريب المتفجرات والأسلحة إضافة إلى التركيز على مواجهة إيديولوجية الإرهاب.

ودعا المسؤول الأمني الروسي إلى تحليل المشاكل في مجال تطبيق قوانين الهجرة، ورفع مسؤولية الموظفين المعنيين بالمراقبة على تنفيذ القانون في مجال الهجرة وكذلك مسؤولية رجال الأعمال الذين يستخدمون العمالة الأجنبية.

وقال بورتنيكوف إن نتائج تحليل المعلومات المتوفرة تدل على أن مهاجرين من رابطة الدول المستقلة يشكلون نواة التنظيمات الإرهابية، مشيرا إلى أن بعض هؤلاء الأشخاص تلقوا تدريبا وخاضوا المعارك في صفوف الإرهابيين في سوريا والعراق.

يذكر أن تفجيرا، صنف لاحقا كإرهابي، وقع يوم 03/04/2017، في عربة قطار مترو الانفاق بمدينة سان بطرسبورغ وأسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 50 آخرين.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!