طفلة ‘الثعلبة’.. هكذا تغلبت على الصلع


لم تستسلم الطفلة الأميركية غيانيسا واريد (سبع سنوات) لمرض تساقط الشعر “الثعلبة”، وواجهته بالفن والابتسامة المشرقة، لتحول آثاره إلى تحفة فنية.

واريد التي تعيش في ولاية يوتا، وجدت نفسها قبل أشهر ضحية هذا المرض الذي حرمها من شعرها الناعم، ليستوطن “الصلع” مكانه، لكنها زينت هذا الصلع بأشكال فنية زاهية، أعادت إليها الجمال الذي لفت انتباه كثيرين ممن أعجبوا بعزيمتها وجمالها.

وقالت دانيلا واريد والدة الطفلة في حديث لقناة CBS الإخبارية “إنه ذات يوم وبعد خروج غيانيسا من الحمام ، بدأت بتمشيط شعرها الذي كان يصل إلى وسط ظهرها، لكنني لاحظت أنه يتساقط بكثرة”.

وأضافت أنها لاحظت بقع “صلع” على رأسها، وبعد أقل من 20 يوم لم يبق على رأس هذه الطفلة شعر.

حاولت الأم أن تساعد طفلتها على تجاوز الأزمة، من دون أن يؤثر ذلك على نفسيتها. وحين أقامت المدرسة مسابقة “يوم الشعر المجنون”، أصرت الأم أن تشارك ابنتها في فعالياته رغم المرض، وتقول “كنت أريدها أن تكون مثل الآخرين”

وبالفعل زينت غيانيسا رأسها في ذلك اليوم بقطع وأشكال لامعة وقصاصات ملونة.

وعرضت الأم صور غيانيسا على حسابها في إنستغرام لتتلقى الكثير من ردود الفعل الإيجابية من المتابعين، وأبدى كثيرون إعجابهم بشجاعة هذه الطفلة ووقوفها في وجه هذا المرض البشع.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!