مرشح الرئاسة الفرنسي ماكرون يبدي رغبته في الحوار مع روسيا


أعلن إيمانويل ماكرون، المرشح الأوفر حظا لرئاسة فرنسا، عن رغبته في الحوار مع روسيا، رغم دعوته سابقا لتجنب التقارب معها تحت حجة الحفاظ على استقلالية بلاده في عملها مع الأوروبيين.

وقال ماكرون، في مقابلة مع قناة “بي إف إم تي في” التلفزيونية: “نحن بحاجة إلى إجراء حوار بنّاء مع (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين، ولكن تحت أي ظرف من الظروف لا يمكننا التغاضي عما يستحسنه أحيانا أو يدعمه” وتحدث عن ضرورة “وضع روسيا وجها لوجه أمام مسؤولياتها”.

واعتبر ماكرون أن هذا بالضبط ما يميزه عن المرشحين الآخرين – زعيمة “الجبهة الوطنية” مارين لوبان، وزعيم “فرنسا المتمردة” جان لوك ميلينشون ورئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون، الذين، في رأيه، “مفتونين بـ فلاديمير بوتين”.

وكان المرشح الرئاسي ماكرون قد أعلن، خلال مناظرة جرت بين جميع مرشحي الرئاسة الفرنسية، في باريس، في مارس/أذار الماضي، أن “على فرنسا تجنب التقارب في علاقاتها مع روسيا”، مبررا ذلك بأن بلاده بحاجة “لاستقلالية القرار في عملها مع الشركاء الأوروبيين”.

ونفى ماكرون شائعات تحدثت عن كونه مثليا وإقامته علاقة عاطفية خارج نطاق الزواج. وفي تصريحات نقلها الناطق باسمه، رفض المرشح الرئاسي الشاب قطعيا صحة الشائعات حول إقامته علاقة عاطفية بالصحفي ماتيو غاليه، مدير إذاعة فرنسا، قائلا إن تلك الشائعات تنتشر منذ سنوات، لكن وسائل الإعلام الروسية بدأت بنشرها مؤخرا من جديد.

كما أثار ماكرون، في حديثه التلفزيوني، مسألة استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. وأعرب عن تقديره واستحسانه لهجوم الولايات المتحدة على القاعدة الجوية السورية. وقال أيضا إنه إذا ثبت أن النظام استخدم الأسلحة الكيميائية في سوريا، فسوف نطلب، “على وجه الخصوص، من روسيا، حليفة بشار الأسد، إعطاءنا ضمانات عن تدمير مخزونات الأسلحة الكيميائية” السورية!.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!