حدادان من النمسا يصنعان دروع الحرس البابوي


يوشك حدادون نمسويون ينتجون الزي الاحتفالي المدرع لقوة الحرس الــسويسري البابوي في الفاتيـــكان، على إنهاء اتفاقهم الراهن للقيام بذلك ويقولون إن تـوفير الزي لن يمثل مشكلة على مدى الأعوام المقبلة.

ومن بين مـــساوئ الــزي الذي يرجــع إلى القرون الوسطى، والذي يرتديه حرس الفاتيكان هو أن الحرفيين المطلوبين لصنعه اختــفوا تقريباً. وبعــدما تهالك الزي القديم للحرس وتطلب الأمر استبداله، لجأ الحرس إلى الأخــوين يوهان ويورغ شـميتبرغر، وهما الجيل الخامس الذي يدير شركة حدادة أسرية في بلدة مولن في النمسا، لإمداده بنحو 80 سترة مدرعة تغطي الصدر والظهر والذراعين.

وينتج الأخوان عشر سترات كل عام منذ عام 2009، ما يعني أن الاتفاق سيستكمل هذا العام ولن يحتاج الحرس لاستبدال الزي مرة أخرى إلا بعد أعوام عدة. وقال يوهان: «أعتقد أن الأمر لن يمثل مشكلة لنحو مئتي عام مقبلة».

وستستمر ورشة الأخوين شميتبرغر، حيث تكدس كل أنواع المطارق في كومة عالية قرب فرن وسندان، في توريد السيوف والأقفال والبوابات وغيرها من منتجات الحديد للمستهلكين، ومنهم هواة جمع مقتنيات فنية ومسارح. وقال يوهان أنه على مدى السنوات المقبلة على الأقل ستنتج ورشتهما خوذات الحرس البابوي المميزة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!