وهي أول مباراة بين الفريقين منذ مقتل كل أعضاء شابيكوينسي وجهازه التدريبي باستثناء 3 لاعبين، عقب تحطم طائرة الفريق قبل اللعب في كولومبيا في نهائي كأس “سود أميركانا نوفمبر الماضي.

ونجا فقط 6 أشخاص من أصل 77 على الطائرة المنكوبة.

وأقام المنظمون عروضا قبل المباراة وأشعلوا الألعاب النارية عقب اللقاء الذي أطلق عليه “لقاء العرفان بالجميل”، وصفق المشجعون لمدة دقيقة عند الوصول للدقيقة 71 لإحياء ذكرى الذين قتلوا في الحادث الأليم.

وأرادت الجماهير البرازيلية أن ترد الجميل للدعم الذي لاقاه الفريق في كولومبيا عقب وقوع الحادث، وشجعت الفريق الزائر بعدما سجل هدفه الوحيد عن طريق ماكنلي توريس ليدرك التعادل في الشوط الثاني.

وتقدم صاحب الأرض 1-صفر من ركلة جزاء نفذها رينالدو بعد مرور 23 دقيقة، ثم تعادل توريس عقب 13 دقيقة من الشوط الثاني.

واستعاد تشابيكوينسي التقدم بضربة رأس من البديل لويز أنطونيو، قبل 17 دقيقة على نهاية الوقت الأصلي.

وتقام مباراة الإياب في كولومبيا في العاشر من مايو المقبل.