واشنطن بوست: كيف تحول أزمة اللاجئين شكل الشرق الأوسط؟


في مقال معمق تحدثت صحيفة الواشنطن بوست عن تأثير قضية اللاجئين الشائكة على شكل الجغرافيا السياسية والديموغرافية في المنطقة. وقال المقال أن منظمة “إنقاذ الطفولة” غير الحكومية أصدرت مؤخرا تقريرا يوثق صدمة لا تصدق تقريبا بين الأطفال السوريين، حيث لم يعرف مئات الآلاف من هؤلاء الأطفال شيئا سوى الحرب، والموت، والنهب، والخسارة، وانخفض معدل الالتحاق بالتعليم الابتدائي في سوريا من 98 في المئة قبل الحرب إلى 61.5 في المئة هذا العام، ويُخشى أن يخسر جيل بأكمله، ليس فقط في سوريا بل عبر الدول الممزقة في الشرق الأوسط.

ويقول المقال إن حلقات الهجرة القسرية ليست جديدة في الشرق الأوسط، فقد ولدت حرب 1948 التي خلقت “دولة إسرائيل” واحدة من أطول موجات اللاجئين وأكثرها شؤما سياسيا، في حين أدت حرب 1967 إلى تدفق موجة ثانية من اللاجئين الفلسطينيين، وأدت الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1991) إلى رحيل نحو ربع السكان اللبنانيين، وشهد الغزو العراقي للكويت ثم عاصفة الصحراء هجرة جماعية للعاملين الوافدين من الكويت والمملكة العربية السعودية، وقد أدت العقوبات المفروضة على العراق في التسعينيات إلى ترك العديد من العراقيين وطنهم، فيما أدى غزو العراق في عام 2003 والحرب الأهلية اللاحقة إلى ما يقدر بـ 6 ملايين لاجئ وعدد مشابه من المشردين داخليا.

وحتى تلك المعايير التاريخية، فإن حجم واستمرارية تدفقات اللاجئين اليوم يمثلان شيئا جديدا، حيث فر أكثر من 6 ملايين سوري من البلاد، في حين تشرد 10 ملايين آخرين داخليا، وقد فر كثيرون آخرون من الحروب والدول الفاشلة في أفغانستان والعراق وليبيا والصومال والسودان واليمن، وقد واجهت الدول المجاورة تحديات خطيرة في استيعاب الملايين من اللاجئين، في حين برزت دول شمال أفريقيا وتركيا كمراكز عبور رئيسية لتدفق اللاجئين إلى أوروبا، وتؤدي البيئة الإعلامية الجديدة وانتشار الحركات الجهادية وهشاشة النظام الإقليمي إلى تفاقم التهديد المتصور.

وبعيدا عن التكاليف البشرية والاقتصادية والأمنية، هناك بعض الطرق الأقل وضوحا التي تحول بها تدفقات اللاجئين هذه إلى طبيعة الدول والسيادة في الشرق الأوسط. وقد تم تحليلها في مجموعة جديدة من الأوراق التي قمنا بتحريرها استنادا إلى ورشة عمل عقدها الشهر الماضي برنامج العلوم السياسية في الشرق الأوسط بجامعة جورج واشنطن وبرنامج دراسات الشرق الأوسط في جامعة جنوب كاليفورنيا بدعم من مركزها الدولي للدراسات. وفيما يلي أربع نقاط رئيسية من أبحاثهم: * في الشرق الأوسط ينبغي النظر إلى الحدود ليس كجدران ولكن كمصافي ولا يمكن فهم الحدود في الشرق الأوسط على أنها حواجز صلبة بين المجتمعات الوطنية المختلفة. وتشمل اقتصادات الحرب وتوفير الدعم للاجئين من خلال شبكات واسعة النطاق عبر الحدود من الناس والسلع والخدمات والأسلحة.

فبدلا من التفكير في الحدود كجدران، قد يكون من المفيد الآن التفكير فيها كمرشحات، تشكل هذه التدفقات بطرق مختلفة. في بعض الأحيان، هذه الحدود تسمح بالحركة دون انقطاع تقريبا في مناطق الحرب (كما هو الحال مع تركيا خلال معظم فترات الحرب السورية) وتشديد الخناق على التدفقات في بعض الأحيان (كما هو الحال مع الأردن خلال السنوات اللاحقة للحرب السورية).

وهذا الاختلاف في تصفية الحدود له آثار هامة على الأمن والهوية السياسية والاقتصادات والرفاه الإنساني. * القطاع الإنساني يغير ممارسات السيادة داخل الدول ويشكل اللاجئون في دول مثل الأردن ولبنان أكثر من ربع مجموع السكان، ومعظمهم لا يقيمون داخل مخيمات اللاجئين المفرزة جغرافيا. وقد ساهمت الضغوط الهائلة على بنيتها التحتية في إدخال حضور شبه دائم للمنظمات الدولية والعاملين في مجال المعونة إلى الإدارة اليومية لهؤلاء السكان غير المواطنين. وهذا يشكل عناصر أساسية من سيادة الدولة. إن دولا مثل الأردن ولبنان، وهي بالفعل غير مجهزة تجهيزا كافيا لتوفير الأمن والخدمات – من التعليم والرعاية الصحية إلى المواد الغذائية الأساسية والسكن بأسعار معقولة –

تواجه مواطنيها الآن مطالب جديدة بملايين غير المواطنين. وقد اتخذت المنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية العديد من الخدمات التي يحتاجها اللاجئون، مما يخلق هياكل تشبه هياكل الدولة ولكن دون أي مساءلة سياسية محلية. * ما هي الأشكال السياسية التي قد تظهر في هؤلاء اللاجئين المغتربين؟ وعلى النقيض من الصورة المشتركة للاجئين كمتلقين سلبيين للمعونة، هناك قدر كبير من النشاط والتنظيم بين مجتمعات اللاجئين. وفي بعض الأحيان تركز هذه الأنشطة على توفير الخدمات وتمثيل مصالح اللاجئين داخل المخيمات، في حين يركز النشاط الآخر على دعم الحرب الأوسع نطاقا. وكثيرا ما يرغب الكثير من اللاجئين في أن ينسوا كل ما يتعلق بالسياسة وأن يبنوا حياة جديدة بعيدا عن الوطن المدمر، وأن يثيروا مسألة العمر الافتراضي للرغبة في العودة، وعدم وضوح الخطوط بين اللاجئين والمنفى. وسيتطلع آخرون إلى اتباع شكل جديد من أشكال السياسة عبر الوطنية. هل سيكون بيوم ما في سوريا ما يعادل منظمة التحرير الفلسطينية؟ كيف ستتصل مؤسسات الشتات السياسية بأوطانها والترتيبات السياسية الدقيقة الناشئة عن هذه الحروب؟ *

هناك تكاليف حقيقية لتدويل قضية اللاجئين ويخشى الكثيرون، استنادا إلى التجربة التاريخية الماضية، أن تصبح مخيمات اللاجئين ومجتمعاتهم من الأسباب الرئيسية لتجنيد المنظمات الجهادية وغيرهم من المتطرفين. قد لا يكون التطرف السؤال الأهم بالنسبة لحياة الملايين من المواطنين المشردين، ولكنه هو الأكثر أهمية للحكومات في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، فإن تدويل قضية اللاجئين، فهم المشكلة في المقام الأول من خلال عدسة التهديدات الأمنية والتطرف، يحمل العديد من التكاليف الخفية. فالتطرف يلتقط القليل جدا من تجربة الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين. معظمهم من الناس العاديين الذين يكافحون من أجل إعادة بناء حياتهم من أنقاض الصدمة الساحقة. إن معاملة هؤلاء اللاجئين في المقام الأول كتهديدات أمنية محتملة، سواء عن طريق زعزعة استقرار البلدان المضيفة أو عن طريق التجنيد في الإرهاب، تشكل ظلم عميق لمشاكلهم الحقيقية. ويجب على الباحثين أن يجدوا طرقا للتصدي بجدية للتحديات التي تفرضها مجتمعات اللاجئين والمشردين الكبيرة دون الإيحاء بتوريق هؤلاء السكان دون مبرر. وقد غيرت تدفقات اللاجئين الجديدة هذه ممارسات سيادة الدولة ودور المنظمات الدولية وأنماط النشاط المجتمعي وأفكار الهوية السياسية. وينبغي وضع آثارها والالتزامات الأخلاقية المرتبطة بالبحوث مع السكان الضعفاء في صلب تحليل العلوم السياسية في الشرق الأوسط اليوم. –

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!