حديقة “الأورمان”.. إكسير السعادة لمصريين مع حلول الربيع


حلول فصل الربيع، تُزيِنُ الأزهار بألوانها الجذابة، حديقة الأورمان الممتدة على مساحة 28 فداناً غربي العاصمة المصرية، وتعد إكسيراً للمواطنين الذين يبحثون عن الرقة والجمال بعيداً عن صخب القاهرة الكبرى.

وحديقة الأورمان التي أُنشئت عام 1875، تقع أمام حديقة الحيوان بمحافظة الجيزة (غربي القاهرة)، وتعتبر من أكبر الحدائق النباتية في العالم حيث إنها تضم مجموعة نادرة من الأشجار والنخيل والنباتات.

ويتميز فصل الربيع في مصر بالبهجة والجمال، وتبدأ أول أيامه في 21 مارس/ آذار بالتزامن مع الاحتفال بعيد الأم، حين يبدأ تفتح الزهور واخضرار الأشجار.

والثلاثاء الماضي، افتتح وزير الزراعة المصري عبد المنعم البنا، معرض “زهور الربيع” بالحديقة في دورته الـ 82 والذي يستمر حتى 3 مايو (أيار) المُقبل.

وزُينت “الأورمان” بالأزهار والنباتات النادرة لاستقبال المواطنين المحتفلين بقدوم الربيع.

وحديقة الأورمان، استهدف مؤسسها الخديوي إسماعيل (حاكم مصر 1830 : 1895)، منها إمداد القصور الخديوية بالفاكهة والموالح والخضر التي تم استجلابها من جزيرة صقلية (جنوب إيطاليا).

كما أنها كانت جزءاً من قصر الخديوي وكانت تعرف آنذاك بـ”سراي الجيزة”، ويوجد بها قسم لتبادل البذور مع جميع الحدائق والمراكز البحثية في العالم.

وقالت وزارة “الزراعة” خلال افتتاح معرض “زهور الربيع”، إنّ المعرض “يُمكن أن يُساهم في تجميل الشوارع والميادين، فضلاً عن مردوده القومي على السياحة المصرية، وزيادة الدخل القومي وتوفير العملة الصعبة العائد من التصدير”.

وتحتوي حديقة الأورمان على أكثر من 600 نوع من النباتات النادرة والأشجار المعمرة، وفق الوزير المصري.

وكشف البنا، في تصريحات صحفية على هامش افتتاح المعرض أن “مصر تخطط لزيادة الإنتاج من نباتات الزينة وزهور القطف اعتمادا على الميزة النسبية لمصر في زراعة هذه الأنواع”.

وأشار إلى أنه “يجرى البحث عن آليات لإنشاء أول بورصة لتسويق نباتات الزينة وزهور القطف لزيادة القدرة التسويقية لهذه المحاصيل”.

وأكد البنا على “ضرورة تنفيذ برنامج جديد لتطوير الحديقة (الأورمان) لاستعادة مكانتها كحديقة نباتية تاريخية تحتوي على الأنواع النادرة من الأشجار والنباتات من مختلف البيئات التي تأقلمت مع المناخ المصري”.

واعتبر أن “الحديقة تعد متنفسا للمصريين في مواجهة ازدحام القاهرة”.

ويتيح المعرض لزواره مشاهدة الزهور ونباتات الظل والزينة والصبار وغيرها.

وذكر وزير الزراعة أن “الحكومة تسعى إلى تحويل حديقة الأورمان لمقصد سياحي للسياحة الداخلية والسياحة العلمية وخدمة طلاب الجامعات في الدراسات العلمية”.

وكما تميل أجواء القاهرة للون رمادي داكن كمعبر عن التلوث، تعد من الأوائل عالمياً بالنسبة لمستوى الازدحام.

ويحرص مصريون على زيارة الحدائق العامة، النباتية منها خاصة مع بداية فصل الربيع، للترويح عن أنفسهم والهروب من اذدحام العاصمة مع بداية فصل الربيع من كل عام.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!