هل تخلف سيغريد كاغ دي ميستورا؟


هل نجح النظام السوري في حمل الامين العام للامم المتحدة على دفع المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا على الاستقالة او عدم التجديد له في مهمته التي تنتهي في اخر الشهر الجاري، على ان يتم تسليم بديل منه في منتصف نيسان المقبل.

قبل نحو شهر سئل دي ميستورا عن اخبار عن استقالته فنفى الامر قائلا: “من يحدد انتهاء مهمتي ثلاثة أشخاص هم الأمين العام للأمم المتحدة وزوجتي وأنا”، وأضاف حينها “إن هناك جهات تروج لهذه الأخبار لدوافع سياسية”، متهما قناة “الجزيرة” التي نشرت تلك الأنباء في ذلك الوقت من دون ان يسميها.

ويبدو ان الأمين العام أنطونيو غوتيريس “قرر عدم تجديد مهمة المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا التي تنقضي نهاية هذا الشهر”.

وكانت مصادر إعلامية قالت في قت سابق من هذا الشهر، أن النظام السوري كان قد طلب من غوتيريس، قبل بدء جولة المفاوضات الحالية في جنيف، استبدال دي ميستورا، معتبرًا أنه “لا يتمتع بالحياد المطلوب”، مشيرة إلى أن دمشق رفضت استقباله قبل أن تعلن موسكو استعدادها للتوسط بين الجانبين، وذلك بعد أن نسب إليه القول “أنه لا يمكن عمل دستور جديد لسوريا في ظل النظام الحالي”.

امس تأكدت الاستقالة، وعلم ان من بين المرشحين لخلافة دي ميستورا وزيرَ الخارجية البوسني السابق حارث سيلاديتش الذي يجيد العربية، أو سيغريد كاغ ممثلة الامين العام للامم المتحدة في لبنان، والتي تجيد اللغة العربية ايضا، وهي متزوجة بفلسطيني.

وكاغ الدييبلوماسية الهولندية كانت رئيسة البعثة الأممية لنزع الأسلحة الكيميائية السورية، ورشحت قبل ذلك لخلافة الاخضر الابرهيمي في سوريا قبل تعيين دي ميستورا.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية نقلت سابقا عن أحد مساعدي كاغ في سوريا قوله: ” إنها لا تتوقف عن العمل، ولا تنام عمليا”، ولفتت الوكالة إلى أن نجم المسؤولة الهولندية في تصاعد ملحوظ داخل أروقة الأمم المتحدة. ومن العوامل التي تحفز اختيارها لخلافة الإبرهيمي في مهمته الشاقة هي أنها تحظى باحترام كبير داخل دمشق، ويلقبها البعض بالمرأة الحديدية، بحسب الوكالة التي أكدت أن منصبا كبيرا في انتظارها في أعقاب انتهاء مهمتها في نزع أسلحة الأسد خلال شهور.

وترفض كاغ فكرة أن كونها امرأة غربية، يعرضها بالضرورة لمضايقات، حيث أكدت لفرانس برس أنها تعامل باحترام في سوريا.

وتحت عنوان “امرأة تتفوق على أي رجل” أوردت صحيفة “غلف نيوز” الإماراتية تقريرا مطولا عن الديبلوماسية الهولندية، ذكرت خلاله أن تلك المرأة تعد نموذجا يساعد الفتيات على إدراك أن لديهن فرص متساوية مع الرجال، وأن بإمكانهن الجمع بين حياة مهنية وعائلية ناجحة.
وتابعت: ” السائقون في سوريا يلقبونها بالمرأة الحديد، ومسؤولون في نظام الأسد ينعتونها بأنها أكثر رجولة من أي رجل.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!