حزب “دانك” ينجح بإدخال 3 نواب من أصول مهاجرة للبرلمان الهولندي


حقق حزب “دانك” (التفكير) الهولندي الذي أسسه النائبان توناهان قوزو، وسلجوق أوزتورك (من أصول تركية)، نجاحا لافتا في الانتخابات البرلمانية التي أجريت أمس الأول الأربعاء، بالنظر إلى حداثة تأسيسه، بعد فوزه بثلاثة مقاعد.

ويُعد تمكن حزب “دانك” من الفوز بمقاعد في البرلمان في أول انتخابات يخوضها، وكون نوابه الثلاثة من أصول تركية ومغربية، مؤشرا مهما، في ظل تصاعد الخطاب المعادي للمسلمين والأتراك في هولندا في السنوات الأخيرة.

وحصد “دانك” فوزا لافتا في ثلاث مدن هولندية كبرى، حيث تفوق الحزب في مدينتي لاهاي وروتردام، على حزب العمال الذي فُصل منه “قوزو” و”أوزتورك” قبل تأسيس حزبيهما، كما تفوق في أمستردام على حزب “من أجل الحرية” بزعامة اليميني المتطرف خيرت فيلدرز.

وحصل “دانك” على 8.1% من أصوات الناخبين في لاهاي مقابل 6.4% لحزب العمال، كما حصل على 7.1% من أصوات الناخبين في روتردام مقابل 6.5% لحزب العمال.

وفي أمستردام نال حزب “دانك” 7.5% من أصوات الناخبين مقابل 7.1% لحزب من أجل الحرية، بينما فاز بأعلى نسبة أصوات بمدينة شيدام بعد حصوله على 8.1%.

وكان قوزو، وأوزتورك تمكنا من دخول البرلمان في الانتخابات السابقة، ضمن صفوف حزب العمال، إلا أن الحزب فصلهما فيما بعد لعدم مشاركتهما في منح الثقة لدعم سياسة التكامل للحزب، وهو ما دفعهما لتأسيس حزبهما الجديد.

وفاز الحزب الحاكم بزعامة رئيس الوزراء مارك روته بـ 33 مقعدًا، من أصل 150 مقعدا بالبرلمان الهولندي، وجاء حزب من أجل الحرية في المركز الثاني بـ 20 مقعدا.

كما حصل كلا من “ديموقراطيون 66″ (يسار وسط)، و”النداء الديمقراطي المسيحي” (يمين وسط)، على 19 مقعداً لكل منهما.

وحصد حزب الخضر اليساري 14 مقعداً، كما نال الحزب الاشتراكي نفس العدد من المقاعد، في حين حصل حزب العمال على 9 مقاعد فقط.

وبهذه النتائج من المنتظر أن تتشكل الحكومة الهولندية الجديدة من ائتلاف مكون من أربعة أحزاب على الأقل.

وتبدأ مفاوضات تشكيل الحكومة بعد الإعلان الرسمي للنتائج في 21 مارس/ آذار الجاري.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!