أسرار تصيب بالإحباط من نوكيا 3310


شعر الكثيرون بحالة من السعادة الغامرة عند إعلان شركة “نوكيا” الفنلندية، أمس الأحد 26 فبراير/شباط، عن إعادة إطلاقها هاتفها الأيقوني “نوكيا 3310″، خلال المؤتمر العالمي للجوال في مدينة برشلونة الإسبانية.

ولكن سرعان ما تحولت تلك السعادة الممزوجة بنوستالجيا ذكريات المستخدمين لذلك الهاتف، الذي مر نحو 17 عاما على إطلاقه للمرة الأولى وبيع منه أكثر من 126 مليون نسخة، إلى حالة من الإحباط، بعدما تم الكشف الرسمي عن مواصفات الهاتف.

قالت صحيفة “ذا ديلي تليغراف” البريطانية إن الكثير من المستخدمين كان يتوقع أن يتم دعم الهاتف بأحدث التقنيات والمواصفات، ليكون منافسا قويا لكافة الهواتف الذكية الأخرى، خاصة وأنهم يرون أنه سعره سيكون تنافسيا إلى حد بعيد، حيث أعلنت الشركة أنه سعره لن يتجاوز الـ52 دولار أمريكي.

وفندت الصحيفة البريطانية أبرز عوامل الإحباط، التي أصابت منتظري هاتف “نوكيا 3310″، بعد إطلاقه الرسمي، وأوضحت أن أبرز تلك العوامل هو أن الهاتف لا يدعم تقنيات الجيل الثالث للاتصالات، أي أنه سيكون بطيء بصورة كبيرة عند تصفح الإنترنت.

وقالت التليغراف: “إذا ما كنا نتحدث حاليا عن هواتف تدعم الجيل الرابع، وينتظر الكثيرون هواتف تدعم الجيل الخامس، عندما ترى أن شركة نوكيا تطلق هاتفها يدعم فقط الجيل 2.5 فهذا أمر يصيب بالإحباط فعليا”.

وتابعت قائلة “رغم أن الشركة قدمت تصميما كلاسيكيا جذابا يسترجع الذكريات، وبطارية قوية قادرة على الصمود لنحو شهر كامل، وقادرة على العمل لأكثر من 22 ساعة كاملة بطاقتها القصوى، ووفرت لعبة سنيك الشهيرة، لكن هذ كله لن يعوض المستخدمين عن تصفح الإنترنت البطيء الذي ستوفره لهم بالهاتف”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!