روسيا تحتفل بيوم “المُدافع عن أرض الآباء”


على عكس اليوم العالمي للمرأة، الذي تعود أصوله إلى الغرب، فإن يوم المدافع عن أرض الآباء هو “اختراع” روسي بحت. لكن الخبراء ما زالوا منقسمين حول سبب اختيار يوم 23 شباط/ فبراير بالتحديد. ووفقاً للرواية الرسمية، فإن هذه المناسبة تعود إلى العشرينيات خلال الحقبة السوفييتية، فكان 23 شباط من العام  1918 هو التاريخ الذي هزم فيه الجيش الأحمر القوات الألمانية قرب بسكوف ونارفا.

لكن تحليلاً لاحقاً لوثائق تعود إلى تلك الفترة دحضت هذه النظرية: فوفقاً للأرشيف، في وقت متأخر من ليلة 23 شباط/ فبراير عام 1918، كان الألمان على بعد 55 كيلومتر عن بسكوف و170 كيلومتر عن نارفا. ولم يتم تسجيل أية معارك كبيرة بين ألمانيا وروسيا في ذلك الوقت. ورغم ذلك استمرت الأسطورة 20 عاماً، وخلال الحرب العالمية الثانية، تم الاحتفال بليلة 23 شباط بشكل واسع، وكان يوم 23 شباط هو أول يوم لانتصارات الجيش الأحمر على الألمان.

توقفت عددٌ من جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق عن الاحتفال بيوم 23 شباط/فبراير بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. فقط روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا وقرغيزستان  تستمر بالاحتفال بهذه المناسبة

منذ تلك اللحظة، لم يتغير ذلك التاريخ أبداً، على الرغم من أن اسم المناسبة قد تغير عدة مرات؛ فقد لُقّب بيوم “الجيش الأحمر” حتى تاريخ 1949، ويوم “الجيش السوفييتي” من العام 1949 حتى 1993، ومن ثم تم تسميته رسمياً بيوم “المدافع عن أرض الآباء”.

وعلى الرغم من عدم ارتباط هذا اليوم باليوم العالمي للمرأة، فإن يوم “المدافع عن أرض الآباء” تحوّل بشكل تدريجي إلى “يوم جميع الرجال” ليشابه بذلك يوم 8 آذار/مارس، والذي يُعتبر عطلة رسمية في روسيا. معظم الرجال في المجتمع الروسي لا يدركون وجود يوم عالمي للرجال في روسيا بتاريخ 19 نوفمبر/تشرين الثاني، لأن يوم “المدافع عن أرض الآباء” أصبح يوماً وحيداً للاحتفال بالرجال، سواء كانوا يحمون أرض آبائهم أم لا.

الرابط الوحيد المباشر بين 23 شباط/فبراير و8 آذار/ مارس يعتمد على التقويم، أو أكثر من هذا على التقاويم. فبعد أن قامت روسيا بتغيير تقويمها إلى النمط الغريغوري (الميلادي)، فإن 23 شباط /فبراير (حسب التقويم القديم) قد أصبح 8 آذار/مارس (حسب التقويم الجديد).

في أي حال من الأحوال، يُحتفل رسمياً بيوم 23 شباط/فبراير باستعراضات جوية. وفي عدد من المدن، توجد مسيرات واستعراضات وحفلات موسيقية، وفي موسكو يوجد عرض للألعاب النارية بهذه المناسبة.

ويتم تقديم الهدايا لـ”أبطال اليوم” في يومَي 23 شباط/فبراير و8 آذار/ مارس. وعلى الرغم من أن استطلاعات الرأي تشير إلى رغبة الرجال بهدايا جديدة أو مفيدة في ذلك اليوم- مثل العطور الفاخرة والسيارات- لكن أكثر الهدايا شيوعاً هي الجوارب، ومعجون الحلاقة أو سائل استحمام. ولهذا السبب يُدعى هذا اليوم “اليوم الروسي لمعجون الحلاقة”. ويقوم بعض الرجال بتنظيم احتجاجات، فيقومون بشراء منتجات الحلاقة الخاصة بهم فقط لإرباك سيداتهم.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!