هل يمكننا تناول البيض النيء؟


يقترن تناول البيض غير المطهو غالباً بلاعبي كمال الأجسام، وذلك لأنه يساعد في زيادة الكتلة العضلية في الجسم، أو على الأقل هذا ما تقوله الأساطير. فما هو رأي العلم من الموضوع؟

يعتبر البيض مصدراً غنياً بالمواد الغذائية المفيدة للجسم، سواء نيئاً أم مطهواً. إلا أن تناوله من دون طهي قد يسبب أمراضاً عدة، بحسب موقع “ميديكال دايلي”.

ويلجأ بعض الأشخاص إلى تناول البيض من دون طهي لاعتقادهم بأن الطهي يغير يغير البروتينات والأنزيمات الطبيعية الموجودة فيه. وهم على حق إذ يحتوي البيض النيء على فيتامين “دي” أكثر بـ 36 في المئة من المطهو، وعلى 33 في المئة أكثر من “أوميغا-3″، و33 في المئة أكثر من “دي إتش أي”، و19 في المئة أكثر من الزنك، و20 في المئة أكثر من البايوتين.

ولكن لا تنخدع بعد، فالبيض النيء “عملة ذات وجهين”، إذ أن تناوله قد يسبب أمراض السالمونيلا التي تنتقل عبر الأغذية، وتشمل أعراضها الإسهال وتشنجات المعدة والحمى.

وبحسب وزارة الزراعة الأميركية، يتم الكشف عن أكثر من 2.3 مليون بيضة سنوية تحتوي على بكتيريا السالمونيلا.

ويمكن أن يسبب تناول البيض المطهو السالمونيلا أيضاً، في حال عدم حفظه في الثلاجات بشكل جيد قبل تناوله. ويمكن تناول البيض المبستر فقط من دون طهو، إلا أنه يحمل أيضاً نسبة ضئيلة من أخطار التسبب بالسالمونيلا.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!