الناتو يلجأ إلى أساليب الحرب الباردة لردع روسيا


قررت دول الناتو تعزيز حضورها العسكري في البحر الأسود وزيادة وتيرة مناوراتها وجمع أكبر قدر من المعلومات حول الوضع هناك، وترسيخ التنسيق بينها وبين الدول الحليفة في حوض الأسود.

وشدد ينس ستولتينبيرغ السكرتير العام للحلف في حديث للصحفيين الخميس 16 فبراير/شباط على ضرورة “مخاطبة روسيا بلغة القوة على غرار ما كانت تفعله الدول الغربية إبان الحرب الباردة“.

الرئيس فلاديمير بوتين، وفي حديث سابق بصدد خطط توسع الناتو، قال: “لقد أقر الناتو في قمة وارسو التي عقدها في يوليو/تموز الماضي، أقر وللمرة الأولى منذ سنة 1989 بأنه يعتبر روسيا التهديد الأول لأعضائه، الذين أعلنوا في قمتهم المذكورة عن أن ردع روسيا صار يمثل مهمة جديدة منوطة بحلفهم. توسع الناتو مستقبلا سوف يستند إلى هذا الطرح حصرا، رغم أنه لم يكف عن التوسع في السابق”.

كما أشار الرئيس بوتين إلى استمرار الأطلسي في استفزاز روسيا وسعي بلدانه إلى جرها للمواجهات معها.

وكان المندوب الروسي الدائم لدى الناتو ألكسندر غروشكو أكد في هذا السياق مؤخرا أن اتساع رقعة حضور الأطلسي في البحر الأسود يسهم في تأجيج التوتر وزعزعة الأمن في المنطقة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!