في بلاد الكنغر وبسبب إبتعاده عن الميادين ،إعتقد الكل أن المايسترو قد يغادر في الأدوار الأولى ،لكن فيديرير كدب كل التكهنات فزحف ببطإ نحو الأدوار المتقدمة ،زحف بصمت لكن بثبات ،لاحظ الكل أن السويسري يلعب بأسلوب هجومي لتقليل التبادلات من الخلف ،تبادلات طويلة كانت دائما نقطة ضعف المايسترو ،لكنه في ميلبورن غير جلده فإستعاد إرساله الأول بقوة ،فورهانده الجارف عاد للإشتغال ،تحركات القدمين جيدة ،ضف لذلك هدوء يشبه هدوء البحر.

هي إذن الوصفة السحرية التي جاء بها المايسترو إلى أوستراليا ،أما إرهاصات الفوز باللقب فظهرت تباشيرها أمام منافس شرس إسمه فابرينكا أو ستان كما يحب فيديرير مناداته فهما من نفس البلد سويسرا.

كانت مواجهة فابرينكا بروفا حقيقية لمباراة النهائي ،نجح المايسترو في حسم المواجهة فضرب موعدا مع نجم من العيار الثقيل ،ملك الأراضي الترابية ،رافا الذي وجد كل العناء في إخراج متألق ٱخر من نصف النهائي ديميتروف البلغاري.

هو إذن نهائي الحلم،كلاسيكو الصفراء الساحرة بين المايسترو ونادال ،نهائي خيمت عليه ذكريات نهائي ٢٠٠٩ حين فاز نادال باللقب حلى حساب روجير فدرير في لقاء لازال عالقا بالأذهان ،يومها ذرف فيديرير دموعا غزيرة.

في أستراليا ٢٠١٧ كاد نفس السيناريو لنسخة ٢٠٠٩ أن يتكرر بكل تفاصيله ،فحسم فيدرير المجموعة الأولى والثالثة ٦ـ٤ و ٦ـ١ في حين عاد نادال من بعيد وفاز بالمجموعة الثانية والرابعة ٦ـ٣ و ٦ـ٣.

حان موعد الحسم إذن في مجموعة خامسة فاصلة بين النجمين ،وفي لحظة حاسمة كانت السبورة الإلكترونية تشير لتقدم نادال ٣ـ١ عندما حقق بريك في وقت قاتل ،حينها مال اللقب ميلا كبيرا لجهة النجم الإسباني،لكن روجير وببرودة العظماء عاد من بعيد فعادل البريك الذي خسره ،بل ذهب بعيدا عندما تحصل على بريك أخر عنوانه لقب أوستراليا ٢٠١٧.

هكذا هم العظماء ،يخرجون دائما أوراقا لم نتوقعها ،أوراق حاسمة ،فاز المايسترو وتحصل على اللقب ١٨ في البطولات الأربع الكبرى ليدخل التاريخ من بابه الواسع ،هو الذي يملك رصيدا ذهبيا فبلاد الكنغر إبتسمت له في نسخ ٢٠٠٤،٢٠٠٦،٢٠٠٧،٢٠١٠، و٢٠١٧ أما رولان كاروس فنالها مرة واحدة ٢٠٠٩، في حين شكلت ويمبلدن وجهته الأفضل ب ٧ ألقاب ٢٠٠٣،٢٠٠٤،٢٠٠٥،٢٠٠٦،٢٠٠٧،٢٠٠٩،٢٠١٢،وحتى لاننسى فالمايسترو صاحب ٥ ألقاب في أمريكا المفتوحة، نسخ ٢٠٠٤،٢٠٠٥،٢٠٠٦،٢٠٠٧،٢٠٠٨.

للذكرى وخلال مراسيم تتويجه بلقب أوستراليا نسخة ٢٠١٧ خاطب المايسترو نادال بعبارة تحمل الكثير من الذلالات إعترافا بقيمة نادال في عالم الساحرة الصفراء .

قال المايسترو بالحرف: شكرا نادال إستمر في اللعب فعالم التنس مازال في حاجة إليك.