28 عاما على انسحاب “السوفييت” من أفغانستان ..


وجه قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال جون نيكولسون، مؤخراً، انتقادات غير مسبوقة، أمام مجلس الشيوخ الأمركي، لما أسماه “التدخل الروسي في أفغانستان”.

أثارت تلك التصريحات موجة كبيرة من ردود الفعل في الأوساط السياسية والصحفية، خصوصاً أنها تأتي في وقت يستذكر فيه العالم انتهاء الغزو السوفييتي لأفغانستان، في 15 فبراير/شباط عام 1989، بعد أكثر من تسع سنوات من الحرب

الطاحنة، التي تعيش البلاد على وقع آثارها وتداعياتها إلى اليوم.

فقد تحدث الجنرال الأمريكي عن سعي روسي لـ”شرعنة” حركة طالبان، التي تعدها واشنطن إرهابية، وعن ما يمثله ذلك من دعم للحركة، وتعزيز لها، في مواجهة الحكومة الأفغانية وحلف شمال الأطلسي، ناتو، الذي تقوده الولايات المتحدة،

وبالتالي إفشال تلك القوى، وهو ما تحدث عنه كذلك في مؤتمر صحفي بالبنتاغون، في ديسمبر/كانون أول الماضي.

وبالرغم من عدم تصريح الجنرال الأمريكي بتقديم روسيا، أو غيرها من دول المنطقة (مثل باكستان)، دعماً مادياً مباشراً لطالبان، إلا أنه ألمح إلى ذلك، بحديثه عن استحالة تحقيق إنجاز متكامل على الأرض في أفغانستان في ظل دعم قوى

“خارجية” للحركة.

على الجانب الروسي، لم تخف موسكو منذ عام 2013 وجود تواصل مع الحركة، بل وبإيمانها بضرورة الاعتراف بها، والدخول في حوار معها للتوصل إلى حل لأزمات أفغانستان.

ففي ديسمبر/كانون أول الماضي، أعلنت موسكو أنها تتبادل المعلومات مع طالبان “من أجل التعاون في محاربة تنظيم داعش في أفغانستان”، ثم تقدم وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، في 7 فبراير/شباط الجاري، بدعوة لنظيره الأفغاني، صلاح الدين رباني، في موسكو، إلى إجراء حوار يجمع أطراف الأزمة الأفغانية والدول الإقليمية، برعاية بلاده.

وصفت صحيفة “بزنس إنسايدر” الأمريكية، نهاية يناير/كانون ثاني الماضي، المشهد الحالي في أفغانستان بـ”مفارقة مثيرة”، فالمجاهدون الأفغان، كما كان يطلق عليهم، والذين تجمع أغلبهم بعد الحرب السوفييتية في إطار حركة طالبان،

حاربوا السوفييت بدعم من الغرب، واليوم يحاربون الغرب، والحكومة الأفغانية، بدعم من موسكو.

لا تلقى تلك المقارنة قبولاً لدى الروس، فبنظرهم، تقع أفغانستان في المجال الحيوي لبلادهم، وهي إذ تعاني من انعدام الاستقرار وانتعاش تجارة المخدرات، بالإضافة إلى تسارع انتشار نفوذ تنظيم “داعش” فيها، فإنه يترتب على بلادهم التدخل

لاحتواء الأوضاع فيها، و”حماية حدود جمهوريات آسيا الوسطى”، وهو ما أكده الخبير السياسي والعسكري الروسي، رافيل موستافين، في حديث مع الأناضول، اليوم الأربعاء.

وأضاف: “إن موسكو غير معنية بأي حرب في أفغانستان، وهي في الواقع لم تعد بتلك الأهمية الاستراتيجية كما كان الأمر قبل ثلاثين عاماً، إلا أن على روسيا، حماية أمنها القومي، في ظل نشر الولايات المتحدة لقواعد عسكرية هناك،

ومساعدة دول آسيا الوسطى في حماية حدودها مع أفغانستان، حتى لا تنتقل الفوضى إلى المنطقة برمتها”.

تمثل ثنائية الفوضى و”داعش”، أو “الإرهاب”، ذريعة متكاملة لروسيا للعودة إلى الملف الأفغاني بقوة، خصوصاً في ظل استخدام كل من الولايات المتحدة ودول المنطقة لذات الذريعة لتحقيق نفوذ في الساحة الأفغانية، وغيرها.

فباكستان وإيران تسعيان لتحقيق نفوذ قوي في أفغانستان، حيث تسعى الأولى لاستغلال علاقتها التاريخية بطالبان، والتداخل القبلي على طول حدودها مع أفغانستان.

أما إيران فتسعى لللعب على الوتر الطائفي، في ظل وجود أقلية شيعية في الجارة الشرقية المضطربة، تتعرض لهجمات من “داعش” بذراعها الأفغاني، من جهة، وحاجة لحركة طالبان لدعم حقيقي، متحرر من ضغوط واشنطن، من جهة أخرى.

وبالفعل، تناقلت وسائل إعلام أفغانية وعالمية، خبر استضافة طهران لقادة من حركة طالبان، منتصف ديسمبر/كانون أول الماضي، الأمر الذي أرسل إشارات بأن الحركة تعد ورقة سياسية مهمة، كان لزاماً على موسكو الاهتمام بها قبل أن

تخسرها لصالح القوى الأخرى.

يدل المشهد الحالي على أن الأهمية الاستراتيجية لأفغانستان لا تزال قائمة من القرن الماضي، وإن اختلفت الظروف، وخصوصاً لروسيا، التي ورثت عبء المواجهة مع الغرب من الاتحاد السوفييتي، وبالتالي عقدة حماية الحدود الدائمة والمستمرة،

أو ربما عقدة التوسع وبسط النفوذ.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!