الإندبندنت :”لوبان ليست نسخة فرنسية من ترامب، لكنها أقرب إلى هيلاري كلينتون”.


لإندبندنت نشرت مقالا لدينيس ماكشاين وزيرة الشؤون الأوربية السابقة في الحكومة البريطانية بعنوان “مارين لوبان ليست نسخة فرنسية من دونالد ترامب، لكنها أقرب إلى هيلاري كلينتون”.

تقول ماكشاين إن حظوظ المرشحة الرئاسية مارين لوبان زعيمة الحزب الجبهة الوطنية المتشدد كبيرة في بلوغ الجولة الثانية في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة.

وتعلق على صورة نشرت لها وأثارت جدلا كبيرا خلال أحد خطاباتها في الحملة الدعائية وهي ترفع يدها اليمني على غرار التحية النازية الشهيرة لتؤكد أنها تعبر عن سوء حظ المرشحة فقد اختار المصور اللحظة الخاطئة لالتقاط الصورة.

وتضيف ماكشاين أن لوبان قومية متشددة فعلا، وتشعر بالغضب من الاوضاع السياسية والاجتماعية السائدة في اوروبا وفي فرنسا خاصة، لكن لايمكن اتهامها بأنها تتبنى سياسة فاشية مضيفة أن لوبان شخصية متشددة قضت حياتها في مقاومة وعداء الهجرة واوروبا والمسلمين.

وتتوقع ماكشاين أن لوبان لن تصبح رئيسة فرنسا لأنا تتقاسم الكثير من الصفات مع هيلاري كلينتون فقد قضت سنوات عدة على الساحة السياسية الفرنسية ولاتمتلك تلك الجاذبية السياسية التي تدفع الناخبين للخروج والتصويت لها إلا بالطبع الناخبين من أنصار حزبها.

وتؤكد ماكشاين أن الطريقة الوحيدة التي تسمح للوبان بالفوز بالانتخابات تعتمد على مرشحي اليسار باختلاف أطيافه وخروجهم من السباق الرئاسي مبكرا بحيث يتجه أنصار اليسار للتصويت لمصلحتها في جولة الإعادة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!