ترامب يتعهد بحماية الحريات الدينية وهزيمة “داعش”


كد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على التزامه بحرية العبادات في الولايات المتحدة وهزيمة “داعش” ومنع المتطرفين من الدخول إلى بلاده.

وقال ترامب خلال كلمة له بـ”حفل الافطار الوطني للصلاة” الذي حضره حشد من كبار المسؤولين الأمريكيين وممثلي الاديان والدول “حرية الاديان هو حق، ولكنه حق يتعرض للتهديد من كل ما يحيط بنا”.

وتعهد بالتخلص من قانون “جونسون” الذي يمنع المؤسسات الدينية المعفية ضريبياً من اعلان تأييدها للمرشحين للانتخابات.

وتحدث ترامب عن اعمال العنف الذي تتسبب به الصراعات في الشرق الأوسط على يد المتطرفين قائلاً “لقد شاهدنا عنف لايمكن تصوره، يتم تنفيذه باسم الدين، اعمال عنف مرعبة ضد الاقليات الدينية، انواع من الرعب لايمكن وصفها”.

وشدد على أن “الارهاب هو تهديد اساسي للحريات الدينية، يجب ايقافه، وسيتم ايقافه”.

وتابع في كلمته “لقد شاهدنا مسلمين محبين للسلام، يتم معاملتهم بوحشية ويقعون ضحايا ويقتلون ويضطهدون من قبل قتلة داعش، وشاهدنا تهديدات بإبادة الشعب اليهودي وشاهدنا حملات لداعش وإبادة جماعية ضد المسحيين حيث يقطعون رؤوسهم وهو امر لم نره منذ العصور الوسطى”.

وأكد أن “كل الدول عليها واجب اخلاقي بالحديث عن هذا النوع من العنف، كل الأمم عليها واجب مواجهته وان تتم مواجهته بعنف اذا ما اضطررنا لذلك”.

وعن قانون الهجرة الذي اصدره الجمعة الماضية والذي تضمن منع دخول القادمين من 7 بلدان ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، قال ترامب “بلادنا لديها اكرم انظمة الهجرة في العالم ولكن هنالك من يحاول استغلال هذه القيم التي نعتز بها ونحن بحاجة للامن”.

وعرج الرئيس الأمريكي على تقارير اعلامية تواردت عن مكالمات متشنجة له مع كل من رئيس الوزراء الاسترالي والرئيس المكسيكي قائلاً “عندما تسمعون بخصوص المكالمات الهاتفية العصيبة التي تردني، فلا تقلقوا من هذا، علينا ان نكون حازمين، آن الأوان لنكون حازمين فنحن يتم استغلالنا من قبل كل بلد على الأرض، وهذا لن يحدث من جديد”.

وكانت تقارير اعلامية امريكية قد اوردت ان الرئيس الأمريكي قد انهى مكالمة له مع رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تورنبول عقب محاولة الأخير الضغط عليه بصدد تنفيذ اتفاق كان عقده مع الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما يتضمن قبول 1250 لاجئ قادمين من بعض الدول السبعة التي كان ترامب قد اصدر منعاً لدخول مواطنيها إلى بلاده.

كما أوردت تقارير أخرى أن مكالمة الرئيس الامريكي مع نظيره المكسيكي انريكي بينيا نيتو قد شابها التشنج بخصوص ضبط الهجرة الشرعية بين البلدين.

و”حفل الافطار الوطني للصلاة” هو تقليد سنوي يعقده الكونغرس على شرف الرئيس الأمريكي في الخميس الأول من فبراير/ شباط في العاصمة الأمريكية واشنطن منذ عهد الرئيس دوايت ايزنهاور.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!