تلغراف: صراع الحضارات الذي يشعله ترامب لا يصبّ إلا في مصلحة الإرهابيين الإسلاميين».


نشرت صحيفة «تلغراف» البريطانية موضوعاً لكون كوغلين محرّر شؤون الدفاع في الجريدة بعنوان «صراع الحضارات الذي يشعله ترامب لا يصبّ إلا في مصلحة الإرهابيين الإسلاميين».

يقول كوغلين إنه منذ ظهور الجماعات الإرهابية الإسلامية على الساحة الدولية مثل تنظيم «القاعدة» الذي تبنّى منهجاً عنيفاً قبل نحو عقدين من الزمن، كان هدفها دوماً نشر الضرر في العالم الغربي.

ويوضح أن الأذى الذي يقع على المسافرين من تفتيش دقيق وانتظار طويل في المطارات يعود في الأصل إلى إقدام «القاعدة» على استخدام المواد الكيماوية السائلة في صنع المتفجرات وتفجيرها على متن الرحلات الجوّية.

ويواصل كوغلين مبرّراً إقدام أجهزة الاستخبارات على اختراق رسائل البريد الإلكتروني الخاص بالأفراد والتنصّت على المكالمات الهاتفية لم يكن إلا بسبب حرصها على إحباط خطط هذه الجماعات والتعرف على الخلايا النائمة.

ويشير كوغلين إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقوم الآن بإضافة بُعد جديد إلى الجوّ العام من الريبة والشك والخوف المبنيين على غير أساس بعدما قرّر منع مواطني سبع دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة الأميركية.

ويوضح الكاتب أن ترامب يرى ان هذا الإجراء سيساهم في تأمين حدود بلاده رغم أن الهجمات التي وقعت مؤخراً في الولايات المتحدة لم يشارك فيها أي شخص سافر إليها من أيّ دولة أخرى.

ويشير كوغلين إلى أنّ هذا الإجراء يثير الريبة والشكّ بسبب أن الدور الأميركي تضاءل بالفعل في عددٍ من الدول الإسلامية التي تورّطت فيها من قبل مثل أفغانستان والعراق واليمن كما أن دورها تراجع في الصراعات الجارية في سورية وليبيا واليمن.

ويرى كوغلين أن هذا الاتجاه يصب في مصلحة التيارات الإسلامية المقاتلة في سورية واليمن وليبيا حيث يتموقع قادة تنظيم «داعش» مطالباً بأن يكون هناك تفريق في التعامل مع المسافرين المتوجهين إلى أميركا من هذه البلدان وبين المسافرين القادمين من بلدان أخرى، لا تشكّل تهديداً على الولايات المتحدة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!