واشنطن بوست: ترامب يهدد الشراكة العراقية – الأميركية ضد “داعش”


قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن قرارات الرئيس دونالد ترامب، الخاصة بحظر سفر مواطني سبع دول إلى أمريكا من بينها العراق، تهدد الشراكة الأمريكية-العراقية في الحرب على تنظيم الدولة، مبينة أن مجلس النواب العراقي صوَّت على قرار يفرض حظراً على الأمريكيين، من باب المعاملة بالمثل.

التشريع النيابي العراقي سيكون بحاجة إلى تصديق الحكومة العراقية؛ حتى يأخذ درجة القطعية ويدخل حيز التنفيذ، الأمر الذي يعكس حالة الاستياء التي سببها قرار ترامب الأخير.

إبراهيم الجعفري، وزير الخارجية العراقي، أصدر بياناً مقتضباً وصف فيه قرار ترامب بأنه غير معقول، داعياً واشنطن إلى إعادة النظر في قرارها.

أكثر من 5 آلاف جندي أمريكي يتمركزون في العراق لتدريب القوات العراقية، وهناك وجود على الأرض للقوات الأمريكية في معركة الموصل شمالي العراق، حيث تخوض القوات العراقية معارك ضارية لطرد تنظيم الدولة من المدينة.

وبسبب العلاقات الوثيقة بين العراق وأمريكا، فإن قرار ترامب وجد صدىً كبيراً في العراق وأثار حالة من الغضب، خاصة أن الكثير من العراقيين يتهمون الولايات المتحدة بأنها السبب في فقدان الأمن منذ غزوها بلادهم عام 2003.

وإذا ما صدَّقت الحكومة العراقية على مشروع القرار القاضي بحظر سفر الأمريكيين إلى العراق، فإن ذلك سيؤثر بشكل كبير على آلاف المتعاقدين الأمريكيين الذين يعملون ضمن الجيش الأمريكي في العراق.

ويعتمد الجيش الأمريكي، بشكل كبير، على المقاولين لتقديم الدعم اللوجيستي والأمني لبعض المنشآت، حيث يوجد ما يقارب 4 آلاف متعاقد يعملون لحساب وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في العراق، منهم 2035 على الأقل مواطنون من الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن الآلاف من الذين تتعاقد معهم الولايات المتحدة لتقديم عمليات الدعم والإسناد الأخرى.

مسؤولون في حكومة إقليم كردستان شبه المستقلة، رفضوا التعليق على قرار الحظر الأمريكي، والذي يتوقع أن يؤثر أيضاً على الأكراد، رغم تصريحات ترامب إبان الانتخابات بدعمه للأكراد.

أحمد سعدي بيرا، رئيس مكتب العلاقات الخارجية في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، قال إنه لا يعتبر القرار الأمريكي موجهاً ضد الأكراد، مضيفاً: “نحن والولايات المتحدة نعمل على مكافحة الإرهاب. ولكن، لا أعتقد أن مثل هذا القرار يمكن أن يسهم في منع الإرهاب، الأصل أن نبدأ تعاوناً بعد دحر الإرهاب عسكرياً، أن نعمل على التعامل مع مصادر الإرهاب وفكره الأيديولوجي”.

الكثير من العراقيين ممن عملوا مع القوات الأمريكية انتقدوا قرار ترامب، خاصة أن العديد منهم حصل على تأشيرة الدخول إلى أمريكا مؤخراً، ومنهم صالح العيساوي الذي عمل مع القوات الأمريكية بالفلوجة مترجماً، مؤكداً أنه يشعر بندم كبير على قيامه بذلك وتعريض نفسه وعائلته للموت، قائلاً: “الناس تنظر إلينا على أننا جواسيس وأمريكا ترفض استقبالنا”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!