منشق: النخبة بدأت تنقلب على زعيم كوريا الشمالية


قال دبلوماسي كوري منشق، إن النخبة في كوريا الشمالية بدأت تعبر صراحة عن استيائها من الزعيم الشاب، كيم جونغ أون، وحكومته، مع تسرب قدر أكبر من المعلومات من الخارج إلى داخل البلاد.

وكان، ثاي يونغ هو، نائب السفير الكوري الشمالي السابق في لندن، قد هرب إلى كوريا الجنوبية، في أغسطس / آب من العام الماضي، وتحدث إلى وسائل الإعلام منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وناقش في برامج تلفزيونية هروبه إلى سيئول، وحياته كدبلوماسي كوري شمالي.

وقال ثاي خلال مؤتمره الصحفي الأول مع وسائل الإعلام الأجنبية، الأربعاء 25 يناير/كانون الثاني، “عندما تولى، كيم جونج أون، السلطة كنت آمل أن يتخذ قرارات عقلانية لانتشال كوريا الشمالية من الفقر، لكن سرعان ما خاب أملي، وأنا أراه يعمل على التخلص من المسؤولين دون أسباب معقولة”.

وأضاف ثاي الذي كان يتحدث باللغة الانجليزية بلكنة بريطانية فصيحة أن “المعارضة أو الانتقادات المحدودة، والتي لم تكن تخطر على بال حتى عهد قريب، أصبحت الآن مألوفة بدرجة أكبر”، وتابع “علينا أن نسكب البنزين على كوريا الشمالية، ونترك الشعب الكوري الشمالي يشعل النار فيه”.

وسبق أن قال ثاي (54 عاما) علانية، إن عدم رضاه عن كيم جونج أون دفعه للهرب وترك منصبه، وانشق معه ابنان في سن الدراسة الجامعية، وزوجته في لندن.

ومن الناحية الرسمية مازالت الكوريتان في حالة حرب، لأن حربهما عام 1953 انتهت بهدنة، ولم تنته بمعاهدة سلام.

وكثيرا ما يهدد الشمال الخاضع لعقوبات دولية بسبب برامجه النووية والصاروخية، بتدمير الجنوب وحليفته الرئيسية الولايات المتحدة.

وقال ثاي إن أعضاء النخبة، من أمثاله، تألموا لرؤية دول مثل كمبوديا وفيتنام والاتحاد السوفيتي السابق تنفذ إصلاحات اقتصادية واجتماعية.

المصدر: رويترز

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!