الأمم المتحدة: الصراع في اليمن خلف عشرة آلاف قتيل


قتل عشرة آلاف شخص على الأقل في الحرب على اليمن بين التحلف بقيادة السعودية الداعم للحكومة والحوثيين، حسبما قالت الأمم المتحدة.

وقالت الأمم المتحدة إن حصيلة ضحايا الحرب في اليمن “تؤكد ضرورة حل الموقف” الذي استمر على مدى 21 شهرا.

وجاء الأنباء في الوقت الذي التقى فيه مبعوث للأمم المتحدة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في عدن.

وتصاعد الصراع بين الحوثيين والحكومة في مارس/ آذار 2015 بعدما سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء ومدن أخرى.

وتقود السعودية تحالفا ينفذ عمليات عسكرية في ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

ويقول التحالف إنه يستهدف إعادة حكم الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا، بينما يقول الحوثيون إن التحالف يهدف إلى تدمير البنية التحتية لليمن، ويصرون على أن هادي لم يعد رئيسا شرعيا.

وقال جيمي ماغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إنه منذ ذلك الحين “تزيد التقديرات عن عشرة آلاف قتيل منذ بدء النزاع ونحو 40 ألف مصاب”.

وأضاف إن ملايين الأشخاص في البلاد الذين يعيشون في المناطق التي تأثرت بالقتال يواجهون نقصا في الغذاء.

وقال ماغولدريك “يوجد سبعة ملايين شخص لا يعلمون من أين ستأتي وجبتهم التالية”.

ويأمل مبعوث الأمم المتحدة اسماعيل ولد شيخ أحمد في إحياء آمال السلام بعد رفض هادي لمقترح سابق لحكومة وحدة وطنية جديدة، يشمل انسحاب الحوثيين من العاصمة صنعاء وغيرها من المدن في البلاد.

وتقول الأمم المتحدة إن الصراع في اليمن من أشد الأزمات الإنسانية في العالم.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!