لقاح روسي لعلاج فيروس “إيبولا” يجتاز الاختبارات تدريجيا


أعلنت رئيسة الهيئة الفيدرالية الروسية لحماية حقوق المستهلك، آنا بوبوفا، اليوم الخميس، أن لقاحاً روسياً ضد فيروس “إيبولا”، تجاوز بنجاح المرحلة التالية من الاختبار، ووثائقه تحضر للتسجيل.

وقالت بوبوفا للصحفيين، اليوم إن “اللقاح ضد فيروس “إيبولا”، تجاوز بنجاح التجارب السريرية”، مضيفة أن “الوثائق المتعلقة باللقاح، يتم إعدادها، لتقديمها إلى التسجيل”.

وكانت الهيئة الفيدرالية الروسية لحماية حقوق المستهلك، أعلنت في وقت سابق، أن المرحلة الثانية من تجارب اللقاح ضد “إيبولا”، ستنتهي يوم 8 كانون الأول/ديسمبر، وبعد ذلك يخطط لتقديم الوثائق اللازمة، من أجل تسجيل الدواء.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن سابقاً، يوم 13 كانون الثاني/يناير 2016، أن روسيا سجلت رسمياً لقاحاً ضد وباء “إيبولا”، أظهر فعالية عالية خلال التجارب، تفوق فعالية الأدوية التي تستخدم في العالم حالياً.

وذكرت منظمة الصحة العالمية حينها، أن الدواء يجب أن يكون مسجلا بشكل رسمي، وأن يتم اختباره قبل بدء استخدامه بشكل جماعي.

والجدير بالذكر أن “إيبولا”، هو أحد الأمراض المعدية الخطيرة، والذي غالباً ما يسفر عن وفاة المصاب، ولا يمكن منع الإصابة بالفيروس عبر التطعيم، كما لا يوجد للمرض علاج.

وقد اندلعت أولى حالات تفشي المرض في القرى النائية الواقعة في مناطق أفريقيا الوسطى قرب الغابات الاستوائية الماطرة، غير أن تفشيه استعر مؤخراً، غرب قارة أفريقيا، حيث ضرب مناطق حضرية كبرى وأخرى ريفية كذلك.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا توجد حالياً أي لقاحات مرخصة ضدَّ فيروس “إيبولا”، بيد أن هناك لقاحين اثنين يُحتمل أن يكونا مرشحين لمكافحة المرض، وهما يخضعان حالياً للتقييم. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فقد لقي أكثر من 11.300 شخص مصرعهم، بعد إصابتهم بوباء “إيبولا”، في ليبيريا وسيراليون وغينيا، وهي الدول التي شهدت تمركز الوباء، وهناك أكثر من 28 ألف مصاب حالياً بفيروس هذا الوباء الخطير.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!