وكان مستخدمو “فريند فايندر” هم الأكثر تضررا، بالإضافة إلى مواقع مشابهة له، إذ تم الكشف عن بيانات 5.2 مليون حساب في المملكة المتحدة، من بينها بيانات عن آخر زيارة ومعلومات عن المتصفح.

وذكر موقع “فريند فايندر”، الذي وصف نفسه بأنه أشهر المواقع الإباحية حول العالم، أن اختراق المواقع تم في أكتوبر الماضي، وأن القراصنة استولوا على ملف واحد يتضمن أسماء جميع مستخدمي الموقع مع عناوين أجهزتهم التي تمكنهم من الوصول إليهم.

وأضاف الموقع، الذي يتخذ من كاليفورنيا مقرا له، أنه لا دلائل على من يقف وراء هذا الاختراق الكبير.

وأوضحت نائبة رئيس شركة “فريند فايندر”، ديانا بالو، أن التحقيقات لا زالت جارية بشأن هذا الاختراق الكبير، مشيرة إلى أن الشركة قامت باتخاذ العديد من “الإجراءات الاحترازية”.

من جانبهم، قال خبراء أمنيون إن الخلل تم من خلال ملف يتضمن برنامج للهاكر، وهي نقطة ضعف كبيرة تسمح للمهاجمين بالوصول لملفات الموقع بالكامل وقراءتها.

وفي حالة صحة هذا التوقع للخبراء، فإن المخترقين الآن قادرين على الوصول إلى خوادم تلك المواقع الجنسية والتجسس على نشاط مستخدميها.