القوات العراقية تقتحم حي القادسية شمال شرقي الموصل


اقتحمت قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تابعة للدفاع)، اليوم الجمعة، منطقة حي القادسية شمال شرقي مدينة الموصل، فيما شرعت بتحرير أجزاء منها من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وذكر التلفزيون العراقي الرسمي في خبر عاجل تابعته الأناضول، إن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب دخلت صباح اليوم إلى حي القادسية في شمال شرقي الموصل والاشتباكات مستمرة(حتى ساعات الظهر) مع تقدم القوات في الحي المذكور وتحرير أجزاء منه”.

وعلى صعيد متصل، قال جبار حسن ضابط برتبة نقيب في الجيش العراقي ضمن الفرقة الـ15 لـ”الأناضول”، إن “قوات مكافحة الارهاب والجيش العراقي عززت تواجدها خلال الساعات الماضية في حي الزهراء شرقي الموصل تمهيدا للتقدم باتجاه حي التحرير المطل على الجسور الرابطة بين الجانب الأيسر(شرق النهر) والجانب الأيمن (غرب النهر) من المدينة”.

وأضاف حسن أن “الوصول إلى الجسور الرابطة بين جانبي الموصل(الجانب الأيسر والأيمن) يعد هدفاً استراتيجيا للقوات العراقية، لأنه سيفتح محورا جديدا للتقدم باتجاه أحياء الجانب الأيمن”.

من جهتها، قالت قيادة العمليات المشتركة (تابعة للدفاع)، الجمعة، إن قواتها لاتزال تحقق تقدماً دقيقاً وفق توقيتات زمنية محددة في محاور العمليات العسكرية بالموصل.

وقال العميد يحيى رسول المتحدث الرسمي باسم القيادة، لـ”الأناضول”، إن “القوات العراقية سيطرت على أغلب مناطق الجانب الأيسر من الموصل، وهناك تقدم دقيق ومتواصل وفق توقيتات زمنية حددت مسبقاً من قبل قيادة العمليات المشتركة”.

وأضاف رسول أن “تنظيم داعش داخل الموصل مرتبك ويتخبط، وليس له القدرة على مواجهة القوات الأمنية، ولدينا اعتقاد بأن القطعات العسكرية عندما تدخل مركز الموصل، سيضطر عناصر داعش إلى القاء السلاح وترك معداته العسكرية والفرار”.

ولا يتسنّ عادة التأكد من دقة المعلومات التي تدلي بها المصادر على الأرض في مناطق الصراع مع “داعش” في العراق.

وانطلقت معركة استعادة الموصل في الـ17 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة)، وحرس نينوى (سني)، إلى جانب “البيشمركة ” (قوات الإقليم الكردي).

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واستعادت القوات العراقية والمتحالفين معها، خلال الأيام الماضية، عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة “داعش”، كما تمكنت من دخول الموصل من الناحية الشرقية..

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!