البرازيل تصطدم بالأرجنتين في قمة نيمار وميسي


تعود البرازيل المنتشية من صدارتها الى مدينة بيلوهوريزونتي حيث منيت بافظع هزيمة في تاريخها، لتواجه غريمتها الارجنتين فجر غد الجمعة (الساعة 1.45 بتوقيت بيروت) في الجولة الحادية عشرة من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال 2018 لكرة القدم.
قبل سنتين على ملعب مينيراو، تمزقت شباك البرازيل عندما اذلتها المانيا 7-1 في نصف نهائي المونديال، ما ادخل البلاد في حالة من اليأس.
حملة التعافي اوصلت بطلة العالم خمس مرات (رقم قياسي)، نحو صدارة مجموعة موحدة يتأهل منها اربعة منتخبات مباشرة الى المونديال.
لكن قبل ذلك، خرجت البرازيل من الدور الاول في كوبا اميركا لاول مرة منذ 1987، ما اطاح مدربها كارلوس دونغا في حزيران الماضي.
في عهد المدرب الجديد تيتي، صاحب النجاح مع كورنثيانز، عاد اللعب الجميل «جوغو بونيتو»، ففازت على الاكوادور 3-صفر في ايلول الماضي، ثم كولومبيا 2-1 قبل ان تسحق بوليفيا 5-صفر.
وبعد تخطيها فنزويلا 2-صفر الشهر الماضي، ارتقت سيليساو الى المركز الاول في الترتيب بفارق نقطة عن الاوروغواي و4 نقاط عن الاكوادور وكولومبيا.
قال تيتي بعد اعلان تشكيلته لمباراة الارجنتين: «لا يمكنني وصف ما يحصل. اعيش حلم اي مدرب للمنتخب البرازيلي. احاول عدم التفكير بالتاريخ. اركز فقط على الاستراتيجية».
ومنذ انطلاق نهائيات كأس العالم عام 1930، كانت البرازيل الوحيدة التي تشارك في جميع نسخها من دون اي استثناء.
وتساءل لاعب الوسط السابق توستاو احد نجوم الفريق البرازيلي الساحر في مونديال 1970، عما اذا كان الفوز على الارجنتين سيسهم اخيرا في طي صفحة الخسارة الموجعة في مونديال 2014.
كتب ابن التاسعة والستين: «اليس رمزيا انهاء الاكتئاب والحداد، حتى لو لم تكن المباراة ضد المانيا».
وتعتمد البرازيل على نيمار هداف برشلونة الاسباني وفيليبي كوتينيو نجم ليفربول الانكليزي وزميله روبرتو فيرمينو. كما تألق الواعد غابريال جيزوس (مانشستر سيتي الانكليزي) صاحب 3 اهداف في 4 مباريات في عهد تيتي.
ولم تفز الارجنتين على البرازيل في ارضها ضمن تصفيات المونديال. واخر انتصاراتها في البرازيل تحققت في مباراتين اعداديتين قبل المونديال: 2-صفر قبل المكسيك 1970 و1-صفر قبل فرنسا 1998.
ـ نهاية حقبة؟ ـ
في ملعب يتسع لنحو 62 الف متفرج، ستلتقي البرازيل الارجنتين للمرة الـ107، في وقت تعيش الاخيرة تصفيات سيئة تحتل فيها المركز السادس.
ومن دون قائدها المصاب ليونيل ميسي، لم تحصد الارجنتين سوى نقطتين في اخر ثلاث مباريات، فبعد تعادلين مخيبين امام مضيفتيها فنزويلا والبيرو بنتيجة واحدة 2-2، سقطت على ارضها في قرطبة امام الباراغواي صفر-1.
لكن بعد ابلاله من الاصابة، سيعود ميسي ليقود بلاده الباحثة عن فوز اول في اربع مباريات.
وقد سافر ميسي الثلاثاء على متن طائرة خاصة يملكها زميله البرازيلي نيمار، ورافقهما الارجنتيني الاخر خافيير ماسشيرانو، زميل ميسي ونيمار في برشلونة الاسباني.
وكانت الارجنتين خامسة في الترتيب، بيد ان عقوبة الاتحاد الدولي لمنتخب بوليفيا وتجريده اربع نقاط من رصيده لاشراكه لاعبا غير مؤهل في مواجهتي البيرو وتشيلي، منح الاخيرة فرصة تخطيها بفارق الاهداف.
وكشف ادغاردو باوسا مدرب الارجنتين ان غونزالو هيغواين مهاجم يوفنتوس الايطالي سيلعب اساسيا في المباراة الى جانب ميسي، على حساب سيرخيو اغويرو نجم مانشستر سيتي.
ـ قمة الاوروغواي والاكوادور ـ
وبعيدا عن كلاسيكو البرازيل والارجنتين، تشهد مونتيفيدو مباراة قمة بين الاوروغواي الثانية والاكوادور الثالثة التي استعادت توازنها بعد 3 خسارات متتالية. وتسعى الاكوادور الى الفوز على الاوروغواي للمرة الاولى في التصفيات. وسيغيب عن كتيبة لا سيليستي مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي إدينسون كافاني لايقافه وأبيل هيرنانديز المصاب.
وفي مباراة قوية ايضا، تحل تشيلي الخامسة على كولومبيا الرابعة في بارنكويا.
وتعرضت امال تشيلي خلال الاعداد للمباراة لضربة كبيرة اثر الاعلان عن اصابة هدافه اليكسيس سانشيس نجم ارسنال الانكليزي.
وعاد مهاجم موناكو الفرنسي راداميل فالكاو الى تشكيلة منتخب كولومبيا بعد غياب عام وذلك للمشاركة في المباراتين ضد تشيلي والارجنتين.
وتراجع مستوى فالكاو كثيرا في الفترة الماضية التي تعرض فيها ايضا الى سلسلة من الاصابات، لكنه بدأ الموسم الحالي بشكل جيد مع فريقه وقاده الى الفوز على سسكا موسكو الروسي 3-صفر بتسجيله هدفين في دوري ابطال اوروبا، وتابع نجاحاته مع فريق الامارة في الدوري المحلي.
وغاب المهاجم الكولومبي عن نهائيات كأس العالم في البرازيل صيف 2014 بسبب الاصابة، وتعود مباراته الدولية الاخيرة الى 13 تشرين الاول 2015 حين خسرت كولومبيا امام الاوروغواي صفر-3 في مونتيفيديو.
وتستقبل البارغواي السابعة البيرو الثامنة من دون مهاجمها داريو ليسكانو، لوكاس باريوس وحارس المرمى خوستو فيار.
وتستقبل فنزويلا متذيلة الترتيب بوليفيا وصيفة القاع، من دون نجمها سالومون روندون، أليخاندرو غويرا وخوان بابلو أنيو.

دوغلاس كوستا : مواجهة الأرجنتين مختلفة
أكد دوغلاس كوستا، نجم منتخب البرازيل، أنه لن يفكر في الهزيمة المذلة، التي تجرعها أمام ألمانيا، قبل عامين ببيلو هوريزونتي، عندما يعود غداً الخميس مجددا للمدينة، لكن من أجل مواجهة الأرجنتين، بتصفيات مونديال روسيا 2018.
وقال كوستا عقب المران الأول لمنتخب السامبا، في بيلو هوريزونتي، التي شهدت سقوط البرازيل (1ـ7) أمام ألمانيا، في نصف نهائي مونديال 2014: «ما حدث لن يمحى.. لكن الوقت الراهن مختلف تمامًا».
وأضاف لاعب بايرن ميونيخ الألماني، قائلاً: «الفريق يستمتع الآن بأشياء جديدة وجميلة. أعتقد أن هذا هو ما يفكر فيه الفريق، في أن يقوم بعمل جيد، بدون التفكير فيما حدث».

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!