انطلاق جولة جديدة من المحادثات القبرصية في سويسرا


انطلقت في مدينة “مونت بيليرين” السويسرية، اليوم الإثنين، جولة جديدة من المحادثات القبرصية الرامية لإيجاد حل للجزيرة، بمشاركة رئيس جمهورية قبرص التركية مصطفى أقينجي، ونظيره الرومي نيكوس أناستاسياديس والمستشار الخاص للأمم المتحدة المعني بقبرص، اسبن بارث ايدي.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في مؤتمر صحفي قبيل المحادثات التي ستستمر 5 أيام، بجهود زعيمي قبرص أقينجي وأناستاسياديس من أجل إيجاد حل للجزيرة.

ولفت إلى أنه لا تزال هناك ملفات حساسة ومهمة في القضية القبرصية تنتظر الحل، مضيفا “أعلم أن الزعيمين هنا لحل هذه الملفات بعزيمة وإلتزام قوي، فالزعيمان وصلا إلى نقطة حساسة في المحادثات”.

تجدر الإشارة أنَّ قبرص الرومية غير متحمسة لعقد مؤتمر تحضره الدول الضامنة للحل، بينما ترفض قبرص التركية الحديث حول الضمانات في أي مؤتمر لا توجد فيه تركيا.

وتعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ العام 1974، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة المقسمة.

وسبق أن تبنى زعيم جمهورية شمال قبرص التركية السابق درويش أر أوغلو، ونظيره الجنوبي نيكوس أناستاسيادس، في 11 فبراير/شباط 2014 “إعلانًا مشتركًا”، يمهّد لاستئناف المفاوضات، التي تدعمها الأمم المتحدة لتسوية القضية القبرصية، بعد توقف الجولة الأخيرة في مارس/آذار 2011، عقب الإخفاق في الاتفاق بشأن عدة قضايا، بينها: تقاسم السلطة، وحقوق الممتلكات والأراضي.

وبالفعل، تم استئناف المفاوضات بين شطري الجزيرة في 15 مايو/أيار 2015، بوساطة من “إسبن بارث إيد” المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!