خطيب المسجد الأقصى يرفض قرارا إسرائيليا بمنع الأذان في القدس


أدان الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، بمدينة القدس، مخططات إسرائيلية لإسكات صوت الأذان في مساجد المدينة. وقال صبري، الذي يشغل أيضا منصب، رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس، لوكالة الأناضول:” سنستمر برفع الآذان، ولن نستجيب لما ستقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءات”.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس، إن رئيس البلدية الإسرائيلية في القدس، نير بركات، وجّه رسالة إلى قائد الشرطة الإسرائيلية يطلب فيها منه العمل على الحد مما أسماه “ضوضاء الأذان”. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، قد ذكرت مرات عديدة، أن المستوطنين المقيمين في القدس، “يتضايقون” من صوت الأذان وبخاصة في صلاة الفجر.

وأكد الشيخ صبري أن الأذان في الإسلام، “شعيرة من شعائره، وهو عبادة من العبادات وقد يرفع منذ عام 636 ميلادي، من قبل الصحابي الجليل بلال بن رباح، مؤذن النبي محمد صلى الله عليه وسلم”. وتابع الشيخ صبري:” سيبقى الآذان يصدح في سماء القدس إلى يوم القيامة، ولا يجوز التدخل في الشؤون الدينية”.

وتابع يقول:” إذا كان بركات يتحدث عن الضجيج، فإن الضجيج تسببه الطائرات الإسرائيلية في سماء أرضنا وصوت الدبابات التي تقتحم أحيائنا والجرافات التي تهدم منازلنا والقنابل التي يطلقها جنود الاحتلال على مواطنينا”.

وأضاف:” الذي ينزعج من صوت الآذان عليه أن يرحل، نعم عليه أن يرحل”. وأنشأت إسرائيل منذ احتلالها للجزء الشرقي من المدينة، 15 مستوطنة، يقيم فيها ما يزيد عن 210 آلاف مستوطن، بحسب خليل التفكجي، مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية، في حوار سابق مع وكالة الأناضول.

كما تضع جماعات استيطانية إسرائيلية، يدها على عشرات المنازل الفلسطينية في أحياء البلدة القديمة في القدس.وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) إن عددا من سكان مستوطنة “بسغات زئيف”، المقامة على الأراضي الفلسطينية في شمالي القدس، احتجوا صباح اليوم الخميس، قبالة منزل بركات على صوت الأذان.

وجلب المستوطنون معهم مكبر صوت عليه صوت الأذان. وتتواجد عشرات المساجد في أحياء القدس الشرقية، حيث يعيش أكثر من 310 آلاف فلسطيني، يعود لبعضها لمئات السنين.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!