إسبانيا تتعرض لانتقادات لتزويدها “كوزنيتسوف” بالوقود والإمدادات


تعرضت إسبانيا لانتقادات شديدة من قبل سياسيين وعسكريين في الغرب بسبب سماح مدريد لمجموعة السفن الحربية الروسية المتوجهة إلى البحر المتوسط بدخول ميناء سبتة للتزود بالوقود والإمدادات.

وأفادت تقارير إعلامية سابقا بأن مجموعة السفن الحربية الروسية بقيادة الطراد الثقيل “الأميرال كوزنيتسوف” الحامل للطائرات ستدخل ميناء سبتة الإسباني بعد عبور مضيق جبل طارق الأربعاء.

وقال وزير الدفاع البريطاني سابقا جيرالد هوفارت إن قرار إسبانيا “غير مناسب تماما”، بينما وصف القائد السابق للقوات البحرية البريطانية آلان ويست هذا القرار في ظروف العقوبات على روسيا بأنه “استثنائي”.

ومن جهتها أعربت وزارة الخارجية البريطانية عن قلقها بشأن قرار مدريد هذا على خلفية “قلق الجميع بشأن النشاط العسكري الروسي”، بحسب الوزارة.

واعتبر رئيس وزراء بلجيكا السابق غي فرهوفستادت سماح إسبانيا بدخول السفن الحربية الروسية لمينائها “أمرا فاضحا”.

من جهة أخرى، كان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ قد أعلن الثلاثاء أنه لا يرى أي مشكلة في تزويد السفن الحربية الروسية بالوقود والإمدادات الغذائية، موضحا أنه يحق للسفن الحربية أن تحصل على إمدادات في أي دولة، معربا في ذات الوقت عن قلقه بشأن احتمال استخدام الطراد الروسي الثقيل “الأميرال كوزنيتسوف” لتوجيه ضربات إلى حلب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أوضحت سابقا أن مجموعة السفن الروسية المتوجهة إلى البحر المتوسط تضم الطراد الثقيل الحامل للطائرات “الأميرال كوزنيتسوف”، والطراد الثقيل الصاروخي النووي “بطرس الأكبر”، والسفينتين المضادتين للغواصات “سيفيرومورسك” و”الأميرال كولاكوف”، إضافة إلى سفن أخرى، مشيرة إلى أن الغرض من المسيرة هو تأمين الوجود البحري الروسي في المحيط العالمي.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!