ترويج أميركي لتقسيم العراق


مع انطلاق العملية العسكرية ضد تنظيم “داعش” في مدينة الموصل، أخذت صحف ومراكز دراسات أمريكية تبشر بتقسيم العراق، باعتباره الحل الأمثل لأزمة السنة.

وبالرغم من وصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، للعملية، التي انطلقت فجر الإثنين 17 أكتوبر/تشرين أول الجاري، بأنها خطوة مهمة نحو “فناء داعش النهائي”، إلا أن أوساطاً عديدة في الولايات المتحدة فضلت اعتبار نجاح العملية، إن تم، مجرد “البداية” لحلقة جديدة في مسلسل أزمات العراق.

مأساة سنَّة العراق

منذ غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003، تراجع الدور السياسي للمكون السني، الذي فضل خيار مقاومة الاحتلال، لحساب الشيعة، الذين سارعوا إلى تشكيل أحزاب والانخراط في العملية السياسية،.

لم تتمكن القوات الأمريكية من مواجهة حالة المقاومة التي عمت مدناً عراقية عديدة، إلا أن دخول، أو إدخال، مجموعات متطرفة على الخط أربك المشهد السني وخلط الأوراق، حتى تشتت السنة بين خيارات الاستمرار في المقاومة، والانخراط في العملية السياسية، والمشاركة في عمليات “مكافحة الإرهاب” التي أطلقتها الحكومة العراقية.

مثل هذا المشهد فرصة سانحة لواشنطن للانسحاب، أواخر عام 2011، تاركة سنّة العراق بين مطرقة القاعدة، ومن بعدها “داعش”، وسندان الحكومة العراقية وقواتها والميليشيات التي تتبعها، التي تتهم جميعاً بارتكاب عمليات إبادة وتهجير بحق السنة، بذريعة بمحاربة الإرهاب، علاوة على فقدان ذلك المكون العربي السني الرؤية والفاعلية السياسية.

التقسيم

خلص تقرير لصحيفة “ذي واشنطن تايمز” (The Washington Times)، الثلاثاء، بأن حديث السيناتور الأمريكي، جو بايدن، عن تقسيم العراق إلى ثلاث مناطق حكم ذاتي، قبل عقد من الآن، يبدو على وشك التطبيق اليوم.

من جانبه، أصدر معهد “هادسون” (Hudson) للأبحاث، ومقره واشنطن، قبل أيام، دراسة مفصلة للمسؤول السابق في الاستخبارات الأمريكية، مايكل بريغينت، عن فرص قيام دولة غربي العراق، منتهياً إلى امتلاك المنطقة جميع مقومات الدولة، أو الحكم الذتي على أقل تقدير.

وخلصت دراسة “بريغينت” إلى اعتبار استقلال سنّة العراق الحل الوحيد لمعاناتهم، انطلاقاً من التأكيد على أنهم وحدهم القادرون على هزيمة “داعش” بشكل نهائي، في حال تم ضمان منحهم سلطة ما، مستدعياً التجارب السابقة للقوات العراقية والأجنبية مع التنظيم، ومشككاً في قدرتهم على تحقيقها انتصاراً ساحقاً في الجولات القادمة، بما فيها معركة الموصل.

وإذ لم تنكر الدراسة وجود أزمة قيادة وتمثيل لدى السنّة، فإنها اقترحت أن تمثل الانتخابات المحلية في العام المقبل فرصة لظهور كيانات سياسية إلى السطح، دون أن تناقش واقعية ذلك وفرصه في تجنيب ذلك الكيان الجديد الفشل، الذي تشهده دول عربية أخرى، لا تعاني من طائفية العراق.

أما بالنسبة للعرب السنة في العراق، فإن فكرة التقسيم لم تكن واردة لديهم على الإطلاق، كما تشير عدة تقارير نشرت في السنوات الماضية، بل إن تقريراً استقصائياً لمجلة “وول ستريت جورنال” (Wall Street Journal) الأمريكية، أجري في 9 أبريل/نيسان 2015، وجد بأن كثيراً من العرب السنة لا يتقبلون فكرة أنهم أقلية في البلاد، ويعتقدون بأن لهم حقاً في مدن أخرجوا منها، أهمها بغداد والبصرة.

تقود المعطيات السابقة إلى التساؤل فيما إذا تم، ويتم، وضع أهل السنة قسراً أمام القبول بإقليم مصغَّر ومدمَّر وضعيف اقتصادياً وسياسياً، باستخدام الإرهاب، تارةً جراء فظاعات “داعش”، بعد الانسحابات المفاجئة للقوات العراقية، كما حدث في الموصل قبل عامين، ومن الأعمال الانتقامية والطائفية التي تمارسها المليشيات الشيعية تارةً أخرى.

البداية وليس النهاية

تبنى هذا التوصيف لعملية الموصل عدد كبير من المراكز والمجلات والصحف الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية، حيث ذهبت تقارير لكل من “سي إن إن” (CNN) و”هافينغتون بوست” (Huffington Post) و”ذي هيل” (The Hill)، إلى التشكيك في وضع المعركة نهاية لداعش، وبأن الصراع سينتقل إلى بقعة أخرى.

من جانبه، تبنى تقرير “ستراتفور” (Stratfor) رؤية أكثر قتامة، باعتبار أن الصراع سيمتد ليشمل أطرافاً إقليمية، يبقى فيه العراقيون الخاسر الأكبر، في حين تساءل تقرير لـ”ذي إكونوميست” (The Economist) عن الخطوة القادمة لـ”سُنّة العراق الغاضبين”، الذين قدرت أعداد النازحين “قسراً” منهم بـ2.5 مليوناً، من أصل 7 ملايين.

أشارت تلك التقارير، تصريحاً وتلميحاً، إلى اعتبار “الإقليم” حلاً “منطقياً”، بينما فضل تقرير “ذي إكونوميست” أن ينقل ذلك على لسان “شيخ من الفلوجة”، لم تسمّه، طالب بعودة الأمريكيين والبريطانيين، لحماية “الإقليم السُنِّي”.

تجدر الإشارة هنا إلى أن حكومة بغداد رفضت تقديم أي ضمانات حقيقية لممارسات قواتها بحق المدنيين، أو ضمان القضاء الفعلي على داعش، كان أقلها السماح لقوات تركية محدودة، بأن تشارك في العمليات، وهي التي تتعرض بلادها للتهديدات اليومية، منذ سنوات، جراء فوضى العراق.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!