مخالب الجوع تنهش العالم


لا تزال مستويات الجوع في عدد من دول العالم تثير الرعب في النفوس، خاصة في القارة السمراء، فهناك نحو 800 مليون شخص في العالم يعانون في الوقت الحالي من نقص التغذية، بحسب تقرير برنامج الأغذية العالمي، وهذا يعني أن واحدا من بين كل ستة أشخاص تقريبا لا يحصل على ما يكفي من الغذاء للتمتع بصحة جيدة وحياة نشطة.

الأسباب

من بين المسببات الرئيسية للجوع الكوارث الطبيعية، والصراعات، والفقر، وضعف البنية التحتية الزراعية، والاستغلال المفرط للبيئة. وفي الآونة الأخيرة، دفعت الأزمات المالية والاقتصادية المزيد من الأشخاص للوقوع في شرك الجوع.

ومؤخرا حذرت «منظمة الأغذية والزراعة – الفاو» التابعة للأمم المتحدة، من التأثيرات السلبية للنزاعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الأمن الغذائي وكذلك على وضع الأطفال الذين يعانون مجاعة مزمنة.

مؤشر الجوع العالمي 2016

قبل أيام طرق المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية (GHI) التابع للأمم المتحدة ناقوس خطر المجاعة لعدد من دول العالم، حيث أظهر مؤشر الجوع العالمي لعام 2016 أن قرابة 800 مليون شخص حول العالم ما زالوا يعانون من سوء التغذية  وخاصة في دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.

وأشار المؤشر إلى أن أكثر من 45 دولة ستبقى تعاني من القلق جراء معدلات الجوع لديها في عام 2030، هذا وقد احتلت جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وزامبيا أعلى المستويات من ناحية الجوع، في حين دخلت القائمة 7 دول «مثيرة للقلق» في شأن معدلات الجوع لديها وهي: هايتي ومدغشقر وسيراليون واليمن وأفغانستان وتيمور-الشرقية والنيجر.

%d8%ac%d9%88%d8%b9
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

الصومال.. مجاعة مزمنة!

في العشرين من سبتمبر 2016 أصدرت الأمم المتحدة تقريرا عن الوضع الإنساني في الصومال، أكدت تفاقم حجم الفجوة الغذائية في البلاد، وحذرت من كارثة إنسانية محققة ربما تتسبب في إزهاق أرواح الآلاف من الشعب الصومالي، الذي لم يعد بمقدوره تحمل المزيد من الآلام التي اجتمعت عليه بفعل تضافر كوارث البشر «الحرب الأهلية» وتقلبات الطبيعة «التصحر والجفاف»، وهو ما يعيد إلى الأذهان مأساة المجاعة التي حلت بالصومال خلال عام 2011، والتي أودت بحياة أكثر من 260 ألفاً من المواطنين.

جاءت هذه التحذيرات من خلال تقرير مشترك لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «فاو» ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، وشبكة الإنذار المبكر للمجاعات «فيوز نت»، والذي أكد أن خمسة ملايين مواطن صومالي، يمثلون 40% من سكان البلاد يعانون انعدام الأمن الغذائي، من بينهم نحو 300 ألف طفل دون سن الخامسة، ينتظر أن يصبحوا فريسة للجوع.

%d9%85%d8%ac%d8%a7%d8%b9%d8%a92
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

نيجيريا.. 75 ألف طفل مهددون بالموت

منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» حذرت من أن نحو 75 ألف طفل في مناطق شمال شرقي نيجيريا مهددون بالموت، خلال العام المقبل، جراء ظروف تشبه المجاعة في هذه المناطق تسببت بها جماعة «بوكو حرام». ودعت المنظمة الدولية الجهات المانحة إلى الاستجابة بسرعة وتلبية الاحتياجات الضرورية لهؤلاء الأطفال.

وقال آرجان دا ويت، مدير برنامج التغذية التابع لمنظمة «يونيسيف»، إن تفاقم سوء التغذية وارتفاع عدد الأطفال الذين يواجهون الموت يجعلان الأزمة الإنسانية التي يواجهها شمال شرقي نيجيريا الأسوأ في العالم، مضيفًا أن «الأطفال يموتون هناك، لكن المانحين لا يستجيبون».

 

الروهينجيا وخطر المجاعة

يواجه أكثر من 4500 شخص روهنجي خطر المجاعة المحققة بما فيهم النساء والأطفال وكبار السن، حيث وجهوا نداءات استغاثة عاجلة إلى نشطاء الروهنجيا في العالم وإلى كل المعنيين والجهات الإغاثية والمنظمات المعنية ذات الاختصاص.

ويعيش مسلمو الروهينجا من بلدتي موزائي وأنكفرانغ التابعتين لمدينة راسيدونغ بولاية أراكان حالة مأساوية، تنذر بوقوع كارثة إنسانية وشيكة في ظل حصار بوذي محكم ضدهم منذ 2012م.

هايتي.. مجاعة جديدة خلال أشهر

رئيس هايتي جوسيليرمي بريفير، حذر من حدوث مجاعة حقيقية في بلاده جراء الدمار الذي تسبب فيه إعصار «ماثيو» الذي ضرب البلاد.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» بريفير قوله إن بلاده قد تواجه مجاعة حقيقية خلال ثلاثة أو أربعة أشهر عندما تتوقف المعونات الغذائية، لافتا إلى أن المخاوف الأكبر تدور حول الأثر بعيد المدى إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة الآن.

وأضاف بريفير أن الحاجة إلى الطعام والمياه باتت فورية، مشيرا إلى أن المحاصيل واحتياطي الغذاء تدمرا بشكل كامل وأن 1.4 مليون شخص يحتاجون للإعانة حاليا.

%d9%85%d8%ac%d8%a7%d8%b9%d8%a9
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

اليمن.. مجاعة تنذر بكارثة

وتتواصل تحذيرات الهيئات الدولية من مجاعة حقيقية تضرب المدنيين في اليمن بسبب نقص الغذاء والدواء واستمرار الأزمة السياسية آخرها تواصل التجاذب بشأن هيكلة البنك المركزي اليمني، حيث تقول الأمم المتحدة إن أكثر من نصف سكان البلاد البالغ عددهم 28 مليون نسمة لم يعد لديهم ما يكفي من الغذاء.

وقال مصطفى نصر، رئيس المركز اليمني للدراسات والإعلام الاقتصادي، إن «تقريرًا أعده المركز، استهدف محافظات صنعاء، والحديدة، وحجة ومأرب، وتعز وعدن، وحضرموت، كشف عن ظهور مؤشرات مجاعة حقيقية لا سيما بمحافظتي الحديدة وحجة».

وكان البنك الدولي حذر، في يوليو 2016 الماضي، من أن نسبة الفقر في البلاد تجاوزت حاجز 85% من السكان، الذين يقدر عددهم بـ26 مليون نسمة، جرّاء تداعيات الحرب.

%d9%85%d8%ac%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d9%8a%d9%85%d9%86
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!