تتار القرم يصوتون بكثافة كبيرة في الانتخابات البرلمانية الروسية


أعلن رسلان بالبيك نائب رئيس وزراء جمهورية القرم الروسية أن نسبة إقبال تتار القرم على التصويت في انتخابات “الدوما” قد تراوحت بين 70% و75% في تعبير عن تضامنهم مع باقي أبناء روسيا.

 وفي حديث أدلى به للصحفيين الأحد 18 سبتمبر/أيلول في يوم الانتخابات الموحدة التي تشهدها روسيا قال: لقد دأبت القوى الخارجية طيلة عامين ونصف على استغلال العامل القومي بما يخدم زعزعة الاستقرار في شبه جزيرة القرم وروسيا.

وأضاف: تتار القرم لمسوا في هذه المحاولات تحديا مباشرا لهم، وأظهروا نسبة غير مسبوقة في الإقبال على التصويت اليوم، إذ أن نسبة الإدلاء بالأصوات كانت الأولى من نوعها في 25 عاما.

وأشار إلى أن التتار إضافة إلى إقبالهم الكبير على التصويت، يحملون الشعارات والرموز الوطنية والقومية التترية والروسية على حد سواء، في تعبير منهم عن احتجاجهم على “زعمائهم المزعومين”، وتضامنهم مع البلاد بأكملها وعموم المجتمع الروسي.

ولفت بالبيك النظر إلى أن مفتي تتار القرم حجي أمير علي عبد الله، أدلى بصوته في الانتخابات للمرة الأولى في 25 عاما، أي منذ استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفيتي ومعها شبه جزيرة القرم التي ألحقت بأوكرانيا إداريا في مرحلة سابقة من عهد الاتحاد السوفيتي، معتبرا أن “إقبال مفتي تتار القرم على التصويت، حدث هام” لا يمكن تجاهله.

تجدر الإشارة إلى أن جمهورية القرم تشهد للمرة الأولى في قوام روسيا انتخابات مجلس “الدوما”، بعد انضمامها إلى روسيا الاتحادية سنة 2014.

وأدى انضمام القرم إلى روسيا، إلى توتر العلاقات بين موسكو والغرب، حيث فرضت الولايات المتحدة والاتحاد والأوروبي وعدد من البلدان الغربية الموالية لهما، جملة من العقوبات الاقتصادية على روسيا، التي ردت بدورها بعقوبات جوابية تمثلت في حظر استيراد المنتجات الزراعية وقائمة عريضة من السلع الاستهلاكية من الاتحاد الأوروبي والدول التي انضمت إلى العقوبات ضدها.

العقوبات الغربية ضد روسيا لم تقتصر على الاقتصاد والتبادلات، بل شملت شخصيات سياسية وعامة روسية وعددا من كبار المسؤولين الروس الذين أيدوا انضمام جمهورية القرم إلى روسيا، وساهموا في تنظيم استفتاء بهذا الخصوص.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!