لعبة “بوكيمون جو” خطر على السائقين والمشاة


كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن لعبة “بوكيمون جو” الشهيرة، تمثل خطرًا على قائدي السيارات والمشاة على حد سواء، لأنها تشتت أفكارهم خلال سيرهم على الطرقات، ما يزيد من حوادث الطرق.

وفي دراستهم التي نشروا نتائجها، في دورية “الجمعية الطبية الأمريكية”، وأوضح الباحثون بجامعة سان دييجو الأمريكية، أن “بوكيمون جو”، تسببت في وقوع حوالي 114 ألف حادثة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال 10 أيام فقط.

ورغم أن البعض أشاد باللعبة، لأنها تشجع الأشخاص على ممارسة النشاط البدني، عبر ممارسة اللعبة في الشوارع والطرقات، إلا أن هناك تقارير تتحدث عن تسببها في زيادة عدد حوادث المرور.

وفحص فريق البحث حوالي 4 آلاف تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تتحدث عن حوادث تعرض لها العديد من الأشخاص بسبب “بوكيمون جو”، ووجدوا أن اللعبة تسببت في وقوع 113 ألفا و993 حادث سير، في غضون 10 أيام فقط، في أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة الأمريكية.

كما وجدوا أيضًا أن 33% من تلك التغريدات، التي شارك بها المواطنون، تحدثت عن أن أيًا من السائق أو الركاب أو المشاة، كان مشتتًا نتيجة ممارسته اللعبة في الشارع.

وقال الباحثون إن “النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تساعد مطوري اللعبة في وضع استراتيجيات للحد من الأخطار المحتملة لها على الجمهور”.

وتعتمد فكرة الجذب الرئيسية للعبة “بوكيمون جو”، التي يمارسها الأشخاص عبر الهواتف الذكية، على أن اللاعب يبحث عن “البوكيمون” ويصطاده من خلال التجول والمشي في العالم الحقيقي من حوله، حيث تعتمد اللعبة على كاميرا الهاتف، بشكل يتيح مشاهدة “البوكيمون” في البيئة المُحيطة للمُستخدم عبر شاشة الهاتف، ومن ثم اصطياده من خلال رمي كرة افتراضية عليه.

وحذّرت الشركة المطورة للعبة من تشغيلها أثناء قيادة السيارة أو الدراجة، منوهة إلى أن بعض الأماكن قد يكون داخلها “بوكيمون”، ولكن ليس من الآمن الحصول عليه كالمنازل الخاصة بآخرين، والمباني قيد الإنشاء، فيما حذرت الشرطة البريطانية اللاعبين من البحث عن “البوكيمون” داخل أقسام الشرطة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!